#logo { margin-top: 10px !important; margin-bottom: 10px !important; }
سياحة وسفر

4 أسابيع خالية من كورونا.. سر رحلة الخطوط الجوية المتحدة رقم 14

كثيرون كانت لديهم مخططات للسفر إلى دول مختلفة، سواء بغرض العمل أو السياحة، لكن جائحة “كوفيد-19” قلبت موازين الحياة، وخطط البشر.

في وقت يتخوف فيه كثيرون من السفر والتجوال بسبب فيروس كورونا المستجد، تمكنت رحلة الخطوط الجوية المتحدة (يونايتد آيرلاينز) رقم 14 التي حطت بمطار هيثرو، الثلاثاء، قادمة من نيوارك  في ولاية نيوجيرسي الأمريكية، من منح ركابها الشعور بالأمان.

كانت هذه هي أول رحلة في تجربة تستمر أربعة أسابيع للخطوط الجوية يخضع فيها الركاب وطاقم الطائرة للفحص قبل صعودهم على متنها، مما يمنحهم ضمانة أنه وقت الإقلاع -على الأقل- لم يكن أي شخص حاملًا للفيروس.

وذكرت شبكة “سي إن إن” الأمريكية أن شركة الطيران تريد إثبات أن إجراء الفحوصات المناسبة قبل التحليق يمكنه أن يسمح بعودة السفر عبر المحيط الأطلسي مجددًا، وتقليص أو القضاء على الحاجة للخضوع إلى حجر صحي وإعادة الحياة لقطاع السفر.

إذا كيف جرى الأمر؟

يجرى فحص الفيروس عقب تسجيل الدخول فورًا، باستخدام جهاز الفحص السريع ” Abbott ID Now Covid-19 test”.

وذكرت الشبكة الأمريكية: “تمر عبر الأمن، ثم تتجه نحو البوابة ومنشأة الفحوصات، الموجودة بنادي (نيوارك يونايتد). تدخل، وتعطيهم اسمك، وتجيب عن بعض الأسئلة الطبية الأساسية، وتحصل ممرضة على مسحة أنفية.”

وأشارت “سي إن إن” إلى أن العملية بكاملها تستغرق 15 دقيقة، ثم تحصل على النتائج مطبوعة.

وبينما كانت العملية سهلة وسريعة، مساء الإثنين، فحال أصبح الفحص قبل الصعود على متن الطائرة هو القاعدة، وأصبحت هناك ثلاث أو أربع أو خمس رحلات كاملة إلى أوروبا في اليوم، سيكون المركز مزدحمًا للغاية.

لكن “يونايتد” كانت مستعدة، إذ طلبت من الركاب الوصول مبكرًا بساعتين ليكون هناك متسعًا من الوقت للخضوع للفحص. ويجرى التسجيل مسبقًا من أجل تلك الـ15 دقيقة، بالتالي يسهل دمجها بوقت السفر.

وستجري “يونايتد” الفحص على ثلاث رحلات جوية عبر الأطلسي في الأسبوع؛ إذ تأمل أن ذلك سيساعد في استعادة الصلات الجوية بين لندن ونيويورك، التي كانت واحدة من أكثر المسارات العالمية بعيدة المسافة اكتظاظا.

وفي الوقت الراهن، يطلب من أي شخص يصل المملكة المتحدة من أمريكا الخضوع لحجر صحي لمدة أسبوعين. أما بالنسبة لرحلات العودة، فقواعدها أكثر صرامة، مما يجعل السفر عبر الأطلسي، سواء للعمل أو الترفيه، شبه مستحيل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: