#logo { margin-top: 10px !important; margin-bottom: 10px !important; }
فن عربي

مي العيدان تسخر من بكاء داوود حسين على انتصار الشراح-بالفيديو

سخرت ال​إعلام​ية الكويتية ​مي العيدان​ من بكاء الممثل الكويتي ​داوود حسين​ على مواطنته الممثلة ​انتصار الشراح​ عقب وفاتها.

وهاجمت العيدان حسين بشدة ما شكل صدمة للمتابعين في صفحتها الرسمية بموقع للتواصل الاجتماعي في تعليقها على الفيديو الذي يظهر دموع داوود حسين الذي أعادت نشره، واتهمته بأنه يمثل الحزن والانهيار.
واستفز العيدان التعاطف الكبير الذي لقيه فيديو داوود حسين القصير الذي يظهره وهو يبكي في لقاء متلفز على وفاة زميلته خلال حلوله ضيفاً وإجراء حوار متلفز معه للإضاءة على مسيرة انتصار الشراح.
وفي تعليق قصير، ردت فيه على إحدى المتابعات المتأثرات ببكاء داوود حسين:” لا تخافين عليه.. ترى تمثيل بالنسبة له.. مسشهد بمسلسل.. لأن ما سأل عنها وهي بالمستشفى.. لا بأول مرة طاحت وبغت تموت بالأميري.. ولا بالمرة الثانية ولا لما سافرت ولا حتى بعث لها مسج يقول لها سلامات ولا ترجعين بالسلامة..”.
أضافت:” أنا انتصار نفسها قالت لي لما كنت أزورها.. وللعلم انتصار الله يرحمها تصير لي بنت خالة أبوي.. وإذا أنا كذابة.. أهلها موجودين وتلفون انتصار عندهم بيبين إذا أرسل لها أي شيء.. وعموماً الله يرحمها.. مو محتاجة.. بس عيب على العشرة..”
وتابعت:” الأولى أن أسأل عن الإنسان وهو حي دام أدري إنه تعبان.. ولا أطلع أبكي عليه على الشاشات. اللي كان فيهم الخير صدق واللي كانوا يسألوا عليها.. عبد الرحمن العقل ومحمد العجيمي.. بس عموماً فمن يعمل مثقال ذرة خيراً يره. من يعمل مثقال ذرة شراً يره.. صدق الله العظيم”.

هجوم مي العيدان على مواطنها داوود حسين، جاء بعد ساعات من انتشار فيديو قصير يوثق بكاءه بشدة على وفاة انتصار الشراح، ما اعتبره رواد مواقع التواصل دليلاً على الوفاء واحترام العلاقة المهنية التي جمعتهما، خصوصاً أنهما اشتهرا
كـ ثنائي كوميدي ناجح.
يذكر أن جثمان الفنانة الراحلة انتصار الشراح، سيصل فجر يوم غدٍ الجمعة إلى الكويت، وسيوارى جثمانها في الثرىالساعة التاسعة في مدافن الصليبيخات، ومن المقرر بعد التشييع استقبال العزاء بـ الراحلة داخل المدافن لمن تواجدوا في العزاء، بينما ستستقبل باقي التعازي عبر الهاتف نظراً للظروف الصحية الراهنة التي تعصف بـ البلاد بسبب انتشار فيروس كورونا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

Notice: ob_end_flush(): failed to send buffer of zlib output compression (1) in /home/opinyati/public_html/wp-includes/functions.php on line 5107

Notice: ob_end_flush(): failed to send buffer of zlib output compression (1) in /home/opinyati/public_html/wp-includes/functions.php on line 5107