#logo { margin-top: 10px !important; margin-bottom: 10px !important; }
ثقافة وأدب

رواية “قارئة القطار”.. البحث عن الهوية في متاهات الذاكرة

تطرح رواية “قارئة القطار” للكاتب المصري إبراهيم فرغلي العديد من التساؤلات الوجودية عن الذاكرة والهوية والاستسلام للقدر.

لكن المدهش في هذا العمل أنه بعد الانتهاء من 255 صفحة ربما يجد القارئ نفسه قد وصل إلى إجابات عن كل هذه الأسئلة أو لا يصل لأي إجابة على الإطلاق.

الرواية الصادرة عن الدار المصرية اللبنانية بالقاهرة هي أحدث أعمال الصحفي المولود بمدينة المنصورة في دلتا مصر والمقيم حالياً في الكويت.

 صدرت له مجموعات قصصية وروايات متعددة منها “أبناء الجبلاوي” الفائزة بجائزة ساويرس الثقافية عام 2013 و”معبد أنامل الحرير” التي نافست بالقائمة الطويلة للجائزة العالمية للرواية العربية في الإمارات عام 2016.

تبدأ “قارئة القطار” من حدث عادي حيث يجلس رجل على مقهى بانتظار القطار الذي سيُقّله إلى عمله الجديد مندوباً للتسويق بإحدى شركات الأدوية، وبينما يسرع للحاق بالقطار الذي أخذ في التحرك تفلت منه حافظة نقوده كما يكتشف أنه أضاع هاتفه المحمول وتذكرة السفر.

“بقيت في مكاني حتى استرددت أنفاسي اللاهثة ثم قفزت ناهضاً، فتشت في جيوبي بحثاً عن التذكرة، فيما ألح سؤال مباغت لم أحر له إجابة: إلى أين يتجه هذا القطار؟.. فتحت الحقيبة وأخذت أعبث بما فيها، وبدا لي أنني نسيتها في المقهى، مسحت العرق على جبهتي بظهر كفي، وابتسمت لفكرة أنني أضعت نفسي في قطار لا أعرف وجهته”.

بعد أن يستقر المسافر داخل القطار تأخذ الرواية منعطفاً غرائبياً، فالقطار يخلو تماماً من الركاب ويسير على القضبان دون توقف في أي محطة، أما الطامة الكبرى فهي أن المسافر نسي كل شيء عن نفسه، اسمه وحياته وسبب رحلته، فتحولت ذاكرته إلى صفحة بيضاء.

عبثاً يحاول المسافر البحث عن ركاب آخرين في القطار أو الوصول للسائق ليفهم سر هذه الرحلة أو يحاول إيقافها لكنه يقابل امرأة عارية مستلقية على أريكة جلدية تقرأ دون توقف فلا يستطيع استخلاص أي معلومة منها سوى أنها تقرأ لكي يظل هذا القطار سائراً.

“أقرأ لأنه قدري، لو توقفت سيتوقف القطار، ولن يكون في إمكان أحد تحمل كارثة كهذه، هذا هو عملي الوحيد هنا؛ أن أمنع القطار عن التوقف، ولأجل ذلك أقرأ ليلاً ونهاراً كما ترى”.

بعد محاولات فاشلة للفرار من القطار مرة بالحيلة وأخرى بالعنف، يستسلم المسافر إلى قارئة القطار التي أطلق عليها اسم “زرقاء” تيمناً بزرقاء اليمامة، وإن كانت زرقاء اليمامة اشتهرت برؤية ما هو قادم وتحذير قومها من الأخطار بينما زرقاء القطار كانت ترى الماضي بكل ما فيه.

تخبر “زرقاء” المسافر أنها تعرف قصته واسمه وأنه جاء إلى القاهرة قادماً من جنوب مصر وهو صبي بعدما خرج حياً من القبر الذي دفنته فيه جدته لتخليصه من مرض عضال، لكنه عندما عاد للحياة لم يجد الجدة أو أحداً من أهله فاعتقد أنهم نسوه وقرر ترك القرية بلا عودة.

وعلى متن قارب نيلي وصل إلى القاهرة وبدأ حياة جديدة تعلم فيها كل شيء عن المدينة وتعقيداتها وتناقضاتها ومنح نفسه اسماً جديداً وعمل في أكثر من مهنة وشهد وقائع تاريخية شهيرة قبل أن تقوده الأحداث مرة أخرى للعودة إلى القرية بعد سنوات.

حكاية زرقاء عن ماضي المسافر تبدو من زمن بعيد فهي تدور في القرن الـ19 ولا تنسجم مع رحلة القطار العصرية، لكن الرجل الفاقد لذاكرته يشعر معها بالألفة ويدونها باعتبارها حكايته فهو لا يملك رفاهية التصديق أو التكذيب أمام الذاكرة الوحيدة المقدمة إليه.

“لا أدري كم مر علي من الزمن في مقصورتي في هذا القطار؟ لم أعد أهتم، لكني لم أعد أشعر بالخوف، ولا بالحيرة، في النهاية أصبح لدي تاريخ دونته بنفسي، وأعتز بكل ما فيه، لا أعرف أين ذهب من كنت أعرفهم أو أعيش معهم قبل الوصول للقطار، كانت حياتي في القطار مشاهد للوحدة والعزلة في قطار مجنون لا أحد يدري من أين جاء وإلى أين يمضي”.

رواية “قارئة القطار” مليئة بالتأويلات والرموز والشفرات وتتلاعب بعقل القارئ بأزمنتها المتباينة وسردها المتبادل بين أكثر من راو فتبدو عند اكتمالها مثل لوحة تشكيلية تستدعي كامل المخزون المعرفي للمتأمل فيها لتحليل خطوطها وألوانها ومعانيها حتى تتضح الصورة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: