#logo { margin-top: 10px !important; margin-bottom: 10px !important; }
صحة وجمال

خبراء يتوقعون أن فيروس كورونا ربما جاء ليبقى وقد يضعف بمرور الوقت!

في بداية الوباء، أمل خبراء الصحة العامة أن تساعد اللقاحات في القضاء على فيروس كورونا، ما يجعله مرضا مثل الجدري.

والآن، يعتقد أعضاء المجتمع الطبي أن “كوفيد-19” من المحتمل أن يصبح مرضا مستوطنا، ما يعني أنه سيظل موجودا دائما بين السكان، ولكنه ينتشر بمعدلات منخفضة.

وسيؤدي هذا إلى تعرض العديد من الأشخاص للمرض في سن الطفولة وتطوير بعض المناعة، والتي ستحميهم من الأمراض الخطيرة ولكن ليس بالضرورة الإصابة مرة أخرى.

وقال الدكتور جون براونشتاين، كبير مسؤولي الابتكار في مستشفى بوسطن للأطفال، لشبكة ABC News، إن فيروس كورونا هذا سيكون موجودا ليظل معنا.

وأضاف: “القضاء على هذا الفيروس التاجي الجديد مستحيل في الأساس”.

ويعتقد أن مزيج اللقاحات والمناعة الطبيعية من خلال العدوى السابقة سيكون كافيا لمنع حدوث طفرات في السنوات والعقود القادمة.

وقال براونشتاين: “الأمل هو أنه مع وجود ما يكفي من المناعة والتحصينات الطبيعية، يصبح هذا جزءا من الدورة الطبيعية لموسم البرد، ولكن ليس له التأثير نفسه”.

وتردد تعليقاته صدى نموذجا حديثا توقع استمرار انتشار الفيروس، لكن اللقاحات ستحد من قدرته على نقل الآثار الشديدة.

ونظر النموذج، الذي نُشر في مجلة Science، في دراسات لفيروسات كورونا الأربعة الشائعة، والتي تصيب جميعا معظم الناس في سن مبكرة.

وتوفر الإصابة بالعدوى أثناء الطفولة بعض المناعة، مثل المرض الشديد، ولكن ليس بالضرورة ضد العدوى مرة أخرى.

وتوفر العدوى الطبيعية في مرحلة الطفولة مناعة تحمي الأشخاص في وقت لاحق من العمر من الأمراض الشديدة، ولكنها لا تمنع العدوى الدورية.

وقالت جيني لافين، زميلة ما بعد الدكتوراه في جامعة إيموري، في بيان: “يمكن إعادة العدوى في غضون عام واحد، ولكن حتى في حالة حدوثها، تكون الأعراض خفيفة ويتم التخلص من الفيروس من الجسم بشكل أسرع. إنه يسلط الضوء على الحاجة إلى تفكيك مكونات المناعة ضد SARS-CoV-2”.

وافترض النموذج أن المناعة التي يبنيها البشر ضد فيروس كورونا الجديد مماثلة لتلك الموجودة في فيروسات كورونا الأخرى.

ويظهر هذا بشكل خاص عند الأطفال الصغار، الذين نادرا ما تكون العدوى الشديدة والموت نادرا.

وتوقع أن تستمر نسبة الوفيات والإصابة بالعدوى في الانخفاض مع مرور الوقت حتى تصل إلى أقل من 0.1%، على غرار الإنفلونزا الموسمية.

وقال الدكتور أوتار بيورنستاد، الأستاذ المتميز في علم الحشرات وعلم الأحياء في ولاية بنسلفانيا: “لقاح آمن وفعال ضد “كوفيد-19″ يمكن أن ينقذ مئات الآلاف من الأرواح في أول عام أو عامين من إطلاق اللقاح، لكن استمرار التطعيم الشامل قد يكون أقل أهمية بمجرد أن يصبح SARS-CoV-2 مستوطنا”.

ومع ذلك، فإن التطعيم المستهدف في المجموعات السكانية الفرعية الضعيفة قد يظل ينقذ الأرواح.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

Notice: ob_end_flush(): failed to send buffer of zlib output compression (1) in /home/opinyati/public_html/wp-includes/functions.php on line 5107

Notice: ob_end_flush(): failed to send buffer of zlib output compression (1) in /home/opinyati/public_html/wp-includes/functions.php on line 5107