#logo { margin-top: 10px !important; margin-bottom: 10px !important; }
آخر الأخبارأخبار عربية

تأخير رواتب موظفين يُشعل احتجاجات بالبصرة في العراق، وتهديدات بعصيان مدني

أغلق محتجون بمحافظة البصرة في العراق، الأحد 20 ديسمبر/كانون الأول 2020، عدة طرق رئيسة وأخرى مؤدية لمنشآت نفطية وجسور، وذلك بسبب تأخر صرف رواتبهم، حيث يعملون بالمحافظة الغنية بالنفط جنوبي البلاد.

آلاف المحتجين يتظاهرون

وكالة الأناضول نقلت عن شهود عيان قولهم، إن “آلاف المتظاهرين وهم من المعينين بأجور يومية في المؤسسات الحكومية بينها منشآت الطاقة، تظاهروا الأحد، في عدة مناطق بالبصرة، احتجاجاً على عدم صرف رواتبهم لأشهر عديدة”.

أشارت الوكالة إلى أن المتظاهرين أغلقوا طرقاً رئيسية، وشلوا حركة السير بين مناطق المحافظة، كما أغلقوا الطرق المؤدية إلى شركة مصافي نفط الجنوب وميناء أم قصر.

من جانبه، قال منار اليعقوبي، أحد المتظاهرين، إن “الإدارة المحلية بالتنسيق مع الحكومة الاتحادية أطلقت تعيينات بأجور يومية لـ30 ألف شخص من محافظة البصرة، أغلبنا من حملة الشهادات”.

اليعقوبي أضاف أنه “تمت المباشرة في الوظائف الجديدة في مختلف مؤسسات الدولة العاملة في البصرة، منذ مارس/آذار الماضي، ونعمل برواتب يومية، لكن حتى الآن لم تُصرف رواتبنا، ولا يمكننا الانتظار إلى ما لا نهاية”.

أشار المتظاهر أيضاً إلى أن “هناك لجنة مشرفة على تنظيم الاحتجاج، اتفقت على أن تتحول المظاهرات إلى عصيان مدني وتعطيل حركة السير في عموم البصرة، للضغط على الإدارة المحلية لإطلاق رواتبنا”.

كانت الإدارة المحلية في محافظة البصرة قد أعلنت الشهر الماضي، أنه تم تخصيص المبالغ المالية الخاصة بمستحقات موظفي الأجور اليومية، لكنها حتى الآن لم تطلق الرواتب.

محتجون بمحافظة البصرة في العراق يتظاهرون على تأخير رواتبهم – رويترز

العراق يعاني اقتصادياً

ويعيش العراقيون وسط أزمة مالية حادة، أثرت بشكل كبير على مفاصل الحياة اليومية، إثر تراجع الإيرادات المالية المتأتية من بيع النفط، بسبب جائحة “كورونا”.

في إثر ذلك، قرَّر البنك المركزي العراقي خفضَ قيمة العملة الوطنية أمام الدولار من 1190 إلى 1450 ديناراً للدولار الواحد، بهدف توفير سيولة جراء الأزمة المالية الخانقة في البلاد بفعل تراجع سعر النفط الخام.

يعتمد العراق على إيرادات بيع النفط لتمويل 95% من نفقات الدولة، فيما يحتج العراقيون منذ سنوات طويلة على استشراء الفساد في مفاصل الدولة، وهدر مئات المليارات من الدولارات منذ 2003.

يُشار إلى أن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، حذّر السبت 19 ديسمبر/كانون الأول 2020، من انهيار النظام وإحلال الفوضى العارمة إذا لم تجر إصلاحات حقيقية في البلاد.

الكاظمي قال في بيان إنه “منذ عام 2003 (سقوط نظام صدام حسين) نعاني من التأسيس الخطأ الذي يهدد النظام السياسي والاجتماعي بالانهيار الكامل”، مضيفاً: “إما انهيار النظام والدخول في فوضى عارمة، أو ندخل في عملية قيصرية للإصلاح”.

ويُعد العراق من بين أكثر دول العالم التي تشهد فساداً، وفق مؤشر منظمة الشفافية الدولية على مدى السنوات الماضية، ويعتبر الفساد إلى جانب التوترات الأمنية سببين رئيسيين في فشل الحكومات المتعاقبة في تحسين أوضاع البلاد، رغم الإيرادات المالية الكبيرة المتأتية من بيع النفط، وفق مراقبين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: