#logo { margin-top: 10px !important; margin-bottom: 10px !important; }
إقتصاد

التحفيز يحلق بالأسهم الأمريكية ومخاوف الفيروس تهبط بـ”الأوروبية”

ارتفعت بورصة وول ستريت، وهبط الدولار في تداولات الخميس، بعد الحديث عن محادثات تحفيز جديدة، فيما هبطت أسهم أوروبا بفعل مخاوف الفيروس.

وأغلقت الأسهم الأمريكية على ارتفاع في نهاية جلسة الخميس، بعد تحسن معنويات المستثمرين، بفضل تجدد الآمال في تحفيز جديد وسط مخاوف حيال اتساع نطاق الإغلاقات والتسريحات بسبب تنامي إصابات كوفيد-19 في الولايات المتحدة والعالم.

وحسب رويترز، تلقت مؤشرات الأسهم الرئيسية الثلاثة دعما بعد أن قال تشك شومر زعيم الأقلية الديمقراطية بمجلس الشيوخ إن زعيم الأغلبية الجمهورية بالمجلس ميتش مكونيل قد وافق على استئناف المحادثات لوضع حزمة مالية جديدة.

التحفيز ينعش الأسواق

وقال رايان دتريك، كبير مخططي السوق لدى إل.بي.إل فايننشال في تشارولت بولاية نورث كارولاينا، “طالعنا كتاب قواعد اللعبة هذا من قبل، حيث يلتمس المستثمرون الأمان في التكنولوجيا وأسهم النمو عندما يبدي الاقتصاد بوادر تباطؤ”.

وأضاف:”لكن كل شيء تغير في ظل الآمال حيال خطة التحفيز التالية.. لأن الأسواق تنتعش انتعاشا واضحا على أساس ذلك التفاؤل”.

وارتفع المؤشر داو جونز الصناعي 43.82 نقطة بما يعادل 0.15% ليصل إلى 29482.24 نقطة.

وزاد المؤشر ستاندرد أند بورز 500 بمقدار 14.06 نقطة أو 0.39% مسجلا 3581.85 نقطة

وتقدم المؤشر ناسداك المجمع 103.11 نقطة أو 0.87% إلى 11904.71 نقطة.

هبوط الدولار

وتراجع الدولار للجلسة السادسة على التوالي، في تداولات الخميس، بعد صعوده معظم فترات اليوم، بفعل تقارير بأن قادة الحزب الجمهوري بمجلس الشيوخ الأمريكي قد اتفقوا على استئناف المفاوضات بشأن حزمة تحفيز جديدة لتخفيف تداعيات فيروس كورونا.

وأنعشت التصريحات، الأسهم ودفعت اليورو إلى أعلى مستوياته للجلسة مقابل الدولار، وقلصت خسائر العملات التي تستفيد من زيادة الشهية للمخاطرة مثل الدولار الأسترالي والكرونة النرويجية.

وقال مارك تشاندلر، كبير مخططي السوق لدى بانوكبرن فوركس، “انتعش اليورو مقابل الدولار.. وفنيا عندما تجاوزنا 1.1850 دولار، تسارع الصعود.

وأضاف: “أعتقد أن السوق هزيلة نسبيا وعندما وردت الأخبار من شومر، فتحت الباب أكثر.. مازالت السوق حساسة لأخبار التحفيز”.

وتراجع مؤشر الدولار 0.2% إلى 92.299، وصعد اليورو 0.2% إلى 1.1875 دولار.

لكن الجنيه الإسترليني تراجع 0.2% إلى 1.3255 دولار بعد أن قالت صحيفة تايمز إن الزعماء الأوروبيين سيحثون المفوضية الأوروبية على نشر خطة لخروج بريطانيا دون اتفاق مع اقتراب موعد نهائي يحل في نهاية العام.

في غضون ذلك، ارتفعت بتكوين 1.2% إلى 18 ألفا وأربعة دولارات، غير بعيدة عن أعلى مستوياتها على الإطلاق عند حوالي 20 ألف دولار الذي بلغته قبل 3 سنوات.

هبوط أسهم أوروبا

تراجعت الأسهم الأوروبية، في نهاية جلسة الخميس، وسط تخوف المستثمرين من جولة إغلاقات جديدة بسبب تنامي الإصابات بفيروس كورونا عالميا، في حين تصدرت أسهم الشركات المرتبطة بدورة النمو خسائر الأسواق في المنطقة.

وأغلق المؤشر ستوكس 600 الأوروبي منخفضا 0.8%، لينزل عن ذروة 8 أشهر التي بلغها في وقت سابق من الأسبوع.

وفقدت مؤشرات قطاعات التعدين والسفر والنفط والغاز والبنوك نحو 2% بعد صعود قوي في نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، بفعل بيانات إيجابية عن لقاحات كوفيد-19.

في المقابل ارتفعت أسهم شركات الإعلام، ومنيت أسهم المرافق وشركات التكنولوجيا بخسائر محدودة.

تداعيات القيود

وقال مايكل هيوسون، كبير محللي السوق لدى سي.إم.سي ماركتس في مذكرة، “في ظل تنامي معدلات الإصابة ودخول المستشفيات، وخطر استمرار قيود الإغلاق الحالية، أو تمديدها إلى 2021، فإن احتمالات أن يصبح الضرر الاقتصادي ضررا دائما لا تعرف إلا الزيادة”.

ويعكف المستثمرون على تقييم تداعيات تشديد القيود عالميا على النمو الاقتصادي بينما يوازنون بينها وبين فرص أن يدعم التوصل إلى لقاح لمرض كوفيد-19 التعافي.

وأظهرت استطلاع أجرته رويترز أن الاقتصاديين يتوقعون انكماش اقتصاد منطقة اليورو 2.5% في الربع الحالي من العام بعد نمو غير مسبوق بلغ 12.6% في الربع السابق.

ونزل سهم مجموعة تيسن كروب الألمانية 3.4% بعد أن قالت إنها ستضطر إلى الاستغناء عن 5 آلاف وظيفة لتخفيف أثر أزمة فيروس كورونا على أعمالها.

وهوى سهم الخطوط الجوية النرويجية 15.7% بعد أن طلبت الحماية من الدائنين وسط جهود لمنع انهيار الشركة في خضم الجائحة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: