#logo { margin-top: 10px !important; margin-bottom: 10px !important; }
صحة وجمال

17 سلالة جديدة من فيروس كورونا تحيّر العلماء.. وهذا موقف اللقاح منها

ما زالت قدرة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، على التطور، بمثابة أمر مذهل للعلماء الذين زعموا أن السلالة الجديدة من الفيروس التي تنتشر عبر بريطانيا لديها قدرة غريبة ومذهلة من الطفرات.
ووفقا لصحيفة ديلي ميل البريطانية، قال أعضاء اتحاد “علم الجينوم البريطاني لكوفيد-19″،  (COG-UK)، إنهم اكتشفوا حتى الآن 17 تعديلا للفيروس وذلك خلال دراستهم لتطور السلالة للفيروس التاجي.
ووصفوا هذه التغيرات بالكثيرة، نظرا لأن هذه التغييرات في بروتين الفيروس تسمح له بالالتصاق في الخلايا البشرية والتسبب بالإصابة بعدوى المرض، وهناك خطر آخر يشكله هذه التغييرات في طفرات الفيروس ومنها أن معظم اللقاحات لفيروس كورونا المستجد لا تزال قيد العمل.
ويخشى العلماء أن تؤدي هذه التغييرات إلى منع الناس من أن يصبحوا محصنين من عدوى كورونا إذا كانوا قد أصيبوا بسلالة مختلفة في وقت سابق، وبرغم ذلك أكد العلماء ومنهم كريس ويتي كبير المسؤولين الطبيين في المملكة المتحدة، إنه لا يوجد حتى الآن دليلا على أن هذه الطفرات ستكون ذات تأثير على مفعول اللقاح، وتم رصد هذه التغييرات في ويلز واسكتلندا والدنمارك وأستراليا .
قال البروفيسور نيك لومان ، من معهد علم الأحياء الدقيقة والعدوى بجامعة برمنجهام: ” هناك بالفعل 17 تغييرًا قد تؤثر على البروتين بطريقة ما.. وهذه مسألة ذات أهمية كبيرة”، حيث تعمل معظم لقاحات كوفيد-19 من خلال تدريب جهاز المناعة على التعرف على بروتينات الفيروس ومهاجمتها عندما يحاول الفيروس إصابة الجسم في المستقبل.
وهناك أكثر من ألف حالة إصابة مؤكدة بالسلالة الجديدة معظمها في جنوب إنجلترا، وقال العلماء إنه ينتشر بشكل أسرع من السلالة السائدة، وانتقد الباحثون أن الطفرات قد تعني أن المرض أكثر عدو ، لكنهم قالوا إنه حتى لو كان ينتشر بسرعة أكبر ، فقد لا يجعل الفيروس أكثر فتكًا.
أعلن وزير الصحة مات هانكوك عن وجود السلالة يوم الاثنين، وكشف عن عدم وجود دليل قوي على أنها يمكن أن تنتشر بشكل أسرع ، لكنها كانت تتزايد بمعدل أكبر بكثير من أي سلالة أخرى في البلاد، وتشير سجلات المختبر عبر الإنترنت إلى أن أول إصابة بالفيروس جاءت من مختبر تابع للحكومة في ميلتون كينز في 20 سبتمبر، وقال البروفيسور توم كونور ، خبير الجينوم والفيروسات من جامعة كارديف: “من الواضح تمامًا أنه انتشر إلى ما بعد ذلك جنوب شرق إنجلترا وانتشر في أجزاء أخرى من البلاد”.
يقول العلماء إن هذا قد يكون بسبب انتشار سلالة الفيروس بشكل أسرع وتزايد عدد الإصابات، وقال البروفيسور لومان إنه لا يوجد دليل على أن هذه السلالة جاءت من أي دولة أخرى.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: