آخر الأخبارأخبار منوعة

100 ألف دولار مكافأة لسيدة حال نجاحها في التخلي عن هاتفها لمدة عام كامل

قالت شبكة CNN الأمريكية إن إيلانا مقدان، كاتبة الأدب الخيالي البالغة من العمر 29 سنة من مدينة كوينز بنيويورك، قررت خوض تحدي التوقف لمدة عام كامل عن استخدام تطبيق سناب شات أو تيك توك أو إنستغرام أو أي تطبيق آخر، أملاً في الحصول على مبلغ 100 ألف دولار.

امرأة تخوض رهاناً على 100 ألف دولار مقابل ترك استخدام تطبيقات الهاتف عاماً كاملاً!

وحسب الشبكة الأمريكية، ففي شهر ديسمبر/كانون الأول 2018، اختارت شركة Vitaminwater الأمريكية الكاتبة إيلان من بين 100 ألف متقدم لخوض تحديهم «عام خال من التمرير» (Scroll Free for a Year).  إذا أمكنها الاستمرار لمدة عام كامل بدون استخدام هاتف ذكي أو جهاز لوحي، ستحصل على النقود.

ونشرت شركة Vitaminwater عبر حسابها على موقع تويتر تغريدة تقول فيها: «التقوا بمتسابقتنا الرسمية في تحدي #nophoneforayear (بدون هاتف لمدة عام).. إيلانا!

إيلانا مؤلفة كتب الخيال لليافعين متحمسة لترك هاتفها لمدة سنة وإنهاء سلسلتها القصصية (أو على الأقل إيجاد طرق أكثر إبداعية للتسويف) تابعوها @dragonspleen. حظاً طيباً إيلانا.»

وسحبت الشركة المنظمة للمسابقة هاتف السيدة وأعطتها هاتفاً للمكالمات فقط

ومن أجل التأكد من أنها ستلتزم بالقواعد وتلعب بنزاهة، استبدلت شركة Vitaminwater بهاتفها المحمول طراز آيفون 5 إس هاتفاً تقليدياً قابلاً للطي من شركة كيوسيرا اليابانية، يمكنها استخدامه لإجراء المكالمات وإرسال الرسائل النصية فقط. وتنوي شركة المشروبات إخضاعها لاختبار كشف الكذب في شهر فبراير/شباط 2020، عندما ينتهي التحدي.

 حُدد استخدامها خلال التحدي للهاتف المحمول التقليدي وجهاز الكمبيوتر المحمول أو المكتبي والأجهزة المفعلة بالصوت التي ليست هواتف ذكية، مثل جهاز Echo من شركة أمازون.

 وتقول إيلانا بعد حوالي 8 أشهر من التحدي -وما زالت تتابع بقوة– إنها مغامرة من أفضل ما خاضته في حياتها.

أخبرت إيلانا شبكة CNN الأمريكية: «كان الابتعاد عن الهاتف الذكي مُحرراً، وفتح عينيّ وجعلني أكثر إدراكاً لبعض عاداتي غير الصحية الأخرى».

وأضافت: «أعمل الآن على تغيير حياتي كلياً، ببطء لكن بثقة، يوماً بيوم».

لكن الحياة بطبيعة الحال دون هاتف ذكي ليست سهلة

وتقول إيلانا إنها سعدت بالموافقة على التحدي، لكنها سرعان ما واجهت صعوبات غير متوقعة.

أضافت إيلانا: «في مرة، حوصرت تقريباً في مطار SeaTac بمدينة سياتل، لأن رقم الهاتف الذي كتبته كان خاطئاً ولم يكن لدي وسيلة للبحث عن الرقم الصحيح ولا لطلب سيارة أجرة أو أوبر، ولا أحد في الولاية يمكنه مساعدتي».

في مرة أخرى، أضاء مصباح «الكشف عن المحرك» في سيارتها وهي تقودها في وقت متأخر ليلاً في منطقة غير مألوفة لها. بدون الإنترنت أو تطبيق نظام تحديد المواقع GPS، لم يكن لدى الكاتبة أي طريقة لمعرفة لماذا أضاء هذا المصباح أو أين تذهب للحصول على المساعدة. لم تكن تعرف حتى ما مدى قربها من أقرب استراحة على الطريق.

وقد أثّر التحدي على حياتها الاجتماعية، إذ قالت مقدان أنها كانت تشعر بالانفصال لأنها لا تستطيع تبادل الصور والفيديوهات مع أصدقائها ولا تصفح حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأوضحت قائلة: «أبرز الخروج مع أشخاص يتفقدون هواتفهم باستمرار، ويعرضون هواتفهم على بعضهم، ويلتقطون صور السيلفي، مدى إدمان الناس، وجعلني أشعر بأنّي دخيلة تتفقد شيئاً عجيباً ومقلقاً إلى حد ما».

ورغم التحديات التي واجهت السيدة، فلم تتراجع عن المسابقة

ومع ذلك، لن تتراجع أبداً

مع وجود بعض الإحباطات والصعوبات، تقول إيلان إن ترك هاتفها الذكي كان من أفضل القرارات التي اتخذتها في حياتها وسر إنتاجيتها.

منذ خاضت التحدي، أنجزت تقدماً ملحوظاً في سلسلتها القصصية The Shadow War Saga، فقد سجلت نسخة صوتية من كتابها الأول، وأتمت كتابها الثاني ونشرته، وفي المراحل النهائية من تحرير الثالث.

وعبرت إيلانا عن انبهارها الشديد بحياتها بدون هاتف ذكي، حتى أنها تخطط لإكمال حياتها بدونه بعدما ينتهي التحدي.

إذ قالت: «قررت عدم العودة أبداً لاستخدام الهاتف الذكي بعد انتهاء مسابقة العام».

وأضافت: «لا أعتقد أنه يمكن الوثوق في استخدامي للتكنولوجيا. أشك في أنني سأعود إلى إساءة الاستخدام إذا توفر لي استخدام هاتف ذكي، وإضاعة الوقت، والبقاء مُستيقظة طوال ساعات الليل معه، وإدمان مواقع التواصل الاجتماعي، وأنا حقاً لا أريد العودة لكل ذلك».

وإذا استطاعت إيلان مواصلة ثباتها بقوة، ستصبح الـ 100 ألف دولار في حسابها البنكي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *