آخر الأخبارمشاركات وترجمات

إذاعة أردنية توقف البرنامج الذي قطع الاتصال على أحلام التميمي وأثار غضباً.. وجِهة ممولة له تقاطعه

أعلنت إذاعة “ميلودي” المحلية في الأردن، السبت 10 أكتوبر/تشرين الأول 2020، عن إيقافها لبرنامج إذاعي تعرّض لانتقادات واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب قيام مقدميه الاثنين بقطع اتصال للأسيرة المحررة أحلام التميمي، عندما تحدثت عن أزمة ترحيل زوجها من البلاد.

سخط كبير: الإذاعة قالت في بيان مقتضب نشرته على صفحتها في فيسبوك، إن مجلس إدارتها قرر إيقاف برنامج “علينا وعليك”، الذي يقدمه المذيعان جهاد أبو بيدر ومعاذ العمري.

أشارت الإذاعة أن قرارها جاء “نظراً لحالة الجدل الأخيرة التي حدثت أثناء اتصال أجرته الإذاعة مع الأسيرة المحررة أحلام التميمي، لحين تبيان كامل ما جرى في هذا الاتصال وحيثيات الأمر”.

الإذاعة أضافت أنها تدعم بشكل كامل “قضية الأسيرة المحررة وتبنيها للقضية، ولكافة قضايا الوطن” على حد قولها، مضيفة أنها “تحترم جمهور الإذاعة ورأيه”.

وقبل أن تعلن إذاعة “ميلودي” عن قرارها، أعلن مطعم ومقهى “زوكا” عن قطع رعاية البرنامج، رداً على تصرف المذيعين، وقال على صفحته في فيسبوك: “تم التوقف عن رعاية برنامج علينا وعليك من قبل زوكا كافيه”، وأرفق بالمنشور هاشتاغ “أحلام التميمي صوتك عالي”.

أثار قرار المطعم ردود فعل واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، وقابله أردنيون بالإشادة، مشيرين إلى أنهم متضامنون مع ما تعرضت له التميمي خلال حديثها مع الإذاعة.

فيديو أثار غضباً: كان أردنيون قد تداولوا الثلاثاء، 6 أكتوبر/تشرين الأول 2020، مقطع فيديو للمذيعين وهما يريدان قطع الاتصال على التميمي، عندما بدأت بالحديث عن قرار إبعاد زوجها عن الأردن وإجباره على مغادرة البلاد، وأنها أرسلت مناشدة لملك البلاد لحل القضية.

عندها بدأ المذيعان بمحاولاتهما لقطع الاتصال، وأظهر الفيديو المذيع وقد بدأ يحرك يديه في إشارة منه إلى غرفة “الكونترول” لقطع الاتصال عن التميمي، ثم بدأ المذيع الثاني في ادعاء أن صوت أحلام لم يكن مسموعاً، على الرغم من أن الفيديو يظهر أن صوتها كان واضحاً ولا مشكلة في وصوله إلى الإذاعة والمستمعين.

طلب المذيع من أحلام أن تغير مكانها، بحجة أن صوتها يشوبه التقطيع، وحينها قال المذيع الثاني: “لو تعاودي الاتصال بنا مرة أخرى”، وبعد ذلك يعود المذيع الأول ليقول إن الصوت يتقطع ثم ينقطع الاتصال بالفعل.

أثار تصرّف المذيعين مع الأسيرة أحلام ردود أفعال واسعة على مواقع التواصل، وتصدر هاشتاغ “#احلام_التميمي_صوتك_عالي” قائمة التغريدات الأكثر تداولاً على تويتر لدى الأردنيين، وأبدى كثيرون تضامناً معها أيضاً.

يُشار إلى أن “عربي بوست” كان قد علِم أنَّ نزار التميمي، زوج أحلام، الأسير الفلسطيني المحرَّر في صفقة الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط، وصل إلى العاصمة القطرية الدوحة، الخميس 1 أكتوبر/تشرين الأول، بعد أن أبلغته السلطات الأردنية، الأربعاء 30 سبتمبر/أيلول، أنه “ضيف غير مرغوب فيه”، وطالبته بمغادرة المملكة في غضون 48 ساعة.

المصادر ذاتها أكدت أن الغرض من رفض عمّان تجديد إقامة التميمي، هو “الضغط على زوجته الأسيرة المحرَّرة أحلام التميمي من أجل مغادرة الأردن أيضاً”؛ وذلك لتجنيب عمّان مزيداً من الضغط الذي تمارسه واشنطن لتسليمها بغرض محاكمتها في قضية تفجير مطعم بالقدس المحتلة عام 2001.

وتواجه أحلام عقوبة السجن مدى الحياة إذا اعتُقلت وحُوكمت في الولايات المتحدة، لكن محكمة التمييز -أعلى هيئة قضائية في الأردن- صادقت عام 2017 على قرار صدر عن محكمة استئناف عمّان، يقضي برفض تسليم التميمي إلى السلطات الأمريكية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: