#logo { margin-top: 10px !important; margin-bottom: 10px !important; }
صحة وجمال

لا شفاء منه.. اكتشاف فيروس جديد قاتل مصدره الخفافيش

أصدرت شركة SA Health، في جنوب أستراليا بيانًا يحث أي شخص يذهب في الهواء الطلق على تجنب أي اتصال مع الخفافيش، حيث تم اكتشاف فيروس قاتل في الخفافيش وأصدر الخبراء تحذيرًا شديدًا.

وينصب القلق على الخفافيش التي تحمل فيروس الخفافيش الأسترالي [ABL] ، وهو مرض شبيه بداء الكلب يمكن أن ينتقل إلى البشر إذا تعرضوا للعض، بحسب ما نشرت صحيفة “ديلي ميرور” البريطانية.

ويمكن أن يؤثر هذا الفيروس على الجهاز العصبي المركزي وعادة ما يكون قاتلاً، فيما تقدر منظمة الصحة العالمية أن أكثر من 55000 شخص يموتون من داء الكلب في جميع أنحاء العالم كل عام.

تم تسجيل ثلاث حالات فقط من ABL منذ التعرف على الفيروس لأول مرة في عام 1996 ، وأدت جميعها إلى وفاة المريض، وذكرت صحيفة “ديلي ميل” أن الفيروس قد تم تأكيده الآن في الخفافيش في جنوب أستراليا للمرة الثالثة.

وقالت الدكتورة “لويز فلود” فرع مكافحة الأمراض المعدية في إدارة الصحة في جنوب أفريقيا، إن ABL مرض يشبه داء الكلب يمكن أن ينتقل إلى البشر إذا تعرضوا للعض أو الخدش من قبل خفاش مصاب.

وأكدت أنه إذا تأخر العلاج إلى ما بعد ظهور الأعراض، فإن الحالة تكون قاتلة دائمًا، في حين أن واحدا في المائة فقط من الخفافيش تحمل عادة ABL ، لذلك لا ينبغي التعامل مع الخفافيش إلا من قبل مدربين مناسبين ومُلقحين للحيوانات.

وأضافت أن إدارة الجروح الفورية والوقاية بعد التعرض يمكن أن تساعد في منع تطور ABL بعد لدغة الخفافيش أو الخدش.

وطالبت الدكتورة “ماري كار”، من قسم الصناعات الأولية، أصحاب الحيوانات الأليفة من إبقاء حيواناتهم بعيدًا عن الخفافيش.

فيما تسبب عدوى ABL أعراضًا تشبه أعراض الإنفلونزا، بما في ذلك الصداع والحمى والتعب، ثم يتطور المرض بسرعة إلى الشلل والهذيان والتشنجات والموت، عادة في غضون أسبوع أو أسبوعين.

أظهرت حالات داء الكلب والحالات البشرية الثلاث المعروفة بعدوى ABL تباينًا كبيرًا في الوقت الذي تستغرقه الأعراض لتظهر بعد التعرض لحيوان مصاب، من عدة أيام إلى عدة سنوات.

يقول الخبراء إنه إذا تعرضت للعض أو الخدش من قبل الخفافيش في أي مكان في الخارج، يجب أن تغسل الجرح على الفور لمدة خمس دقائق على الأقل، وأن تستخدم مطهرًا مضادًا للفيروسات، واطلب العناية الطبية في أسرع وقت ممكن.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: