آخر الأخبارأخبار عالمية

قائد بحرية الجيش الإيراني: شحنة الناقلة الأمريكية المحتجزة ملك لبلادنا وشعبنا

وأضاف الأدميرال إيراني: “كما اكد قائد الثورة الإسلامية (المرشد الإيراني علي خامنئي)، إن عهد “اضرب واهرب” قد ولى، وفيما يخص هذه القضية فإن حقا لشعبنا كان قد ضاع، وإن الأمريكيين اتبعوا أسلوبا غير أخلاقي وخارجا عن الأعراف وبلطجة في سرقتهم، ولذلك كان يجب استرداد هذا الحق، ولذلك بادرنا للعمل وفق الأعراف والقوانين الدولية، وانتزعنا منهم ما استلبوه”، مشددا على أن “التطاول على حق شعبنا سيجابه برد حاسم”.

وتطرق  قائد القوات البحرية للجيش الإيراني في حديثه إلى حاملة الطائرات الأمريكية التي توجهت إلى البحر الأحمر قائلا: “حاملة الطائرات هذه كانت متواجدة في الخليج وبحر عمان وقد غادرت وتوجهت إلى البحر الأحمر، وستغادره أيضا، وفي الحقيقة لم تأت حاملة طائرات إضافية إلى المنطقة، بل هي حاملة الطائرات نفسها التي تتجول في المنطقة، ويبدو أن فترة مهمتها قد انتهت ويجب أن تعود إلى بلادها”.

وأردف: “إن مهمتهم الثابتة هي مهاجمة المدنيين الأبرياء، وقد قاموا بهذا الفعل وهجموا على الشعب اليمني البريء، لكنهم سيغادرون المنطقة حتما”.

وردا على سؤال حول طبيعة مهمة المدمرة الإيرانية “البرز” في البحر الأحمر، قال الأدميرال شهرام إيراني: “إن الهدف هو إرسال رسالة سلام وصداقة إلى جميع الدول، وإعلان الجهوزية للتعامل مع الأطراف والدول المختلفة، وتعزيز الدبلوماسية الدفاعية للبلاد، وإحياء القوة البحرية”.

واستطرد: “إرسال المدمرة الإيرانية “البرز” إلى البحر الأحمر يأتي في سياق المهام الدائمة للقوات البحرية للجيش الإيراني ومرافقة ناقلات النفط الإيرانية، بالإضافة إلى الحفاظ على أمن الملاحين في منطقة خليج عدن والبحر الاحمر، ولذلك فإن إرسال هذه المدمرة غير مرتبط بالأوضاع في المنطقة، لأن الأوضاع السائدة في المنطقة ليست معقدة من وجهة نظرنا”.

وفي وقت سابق، أفادت وكالة “تسنيم” الإيرانية بأن بحرية الجيش الإيراني احتجزت ناقلة نفط أمريكية قرب ميناء الفجيرة الإماراتي بعد أن قامت الولايات المتحدة بسرقتها العام الماضي وتغيير اسمها.

وذكرت الوكالة أن “القوات البحرية للجمهورية الإسلامية الإيرانية أعلنت عن احتجاز ناقلة نفط أمريكية بأمر قضائي في مياه بحر عمان”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى