#logo { margin-top: 10px !important; margin-bottom: 10px !important; }
آخر الأخبارأخبار عالمية

إندونيسيا تكشف تفاصيل جديدة عن كارثة الطائرة الغارقة في بحر جاوة

قالت السلطات الإندونيسية إن عطلا في الخانق التلقائي (رافعة الدفع)، ربما قد تسببت بفقدان السيطرة من قبل طياري طائرة شركة “سريويجايا إير” التي تحطمت في بحر جاوة الشهر الماضي.

وأضاف محققو اللجنة الوطنية لسلامة النقل أنهم ما زالوا يحققون لفهم سبب سقوط الطائرة في البحر بعد دقائق من إقلاعها من جاكرتا في 9 يناير، مما أسفر عن مقتل جميع ركابها البالغ عددهم 62 شخصا.

وأصدر المحققون تقريرا أوليا قدم تفاصيل جديدة عن مشاكل تعرض لها قائدا الطائرة أثناء التحليق بمجرد أن أصبحت في الجو.

وقال المحقق الرئيسي، نورشيو أوتومو، إن ذراع الخانق الأيسر للمحرك قلل من إنتاج الطاقة، قبل أن تسقط الطائرة في البحر.

وأضاف إن طيارين في رحلات سابقة أبلغوا عن مشاكل في نظام الخانق الآلي للطائرة ذاتها.

وسقطت الطائرة وهي من طراز “بوينغ 737-500” وعلى متنها 62 شخصا في بحر جاوة شهر يناير الماضي، بعد أربع دقائق من إقلاعها من المطار الرئيسي في جاكرتا.

وكانت الطائرة في رحلة داخلية إلى بونتياناك في جزيرة بورنيو، التي تقع على بعد نحو 740 كيلومترا من جاكرتا، قبل أن تختفي من شاشات الرادار.

وهذا ثاني حادث كبير لطائرة ركاب في إندونيسيا منذ تحطم طائرة شركة “ليون إير” وهي من طراز “بوينغ 737 ماكس” في عام 2018، الذي أودى بحياة 189 من الركاب وأفراد الطاقم، وتحطمت تلك الطائرة أيضا في بحر جاوة بعد وقت قصير من إقلاعها من جاكرتا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: