#logo { margin-top: 10px !important; margin-bottom: 10px !important; }
مشاركات وترجمات

أحدها يسمح للمساجين بالخروج للعمل وصيد الأسماك.. تعرّف على أفضل السجون في العالم

عندما تفكر في السجن أراهن أن أفكارك تهيمن عليها صور قضبان حديدية وممرات مظلمة وطعام دون المستوى المطلوب، ولكن ماذا لو أخبرناك أنه ليس كل السجون هكذا؟!

أفضل السجون في العالم

في الواقع هناك بعض السجون الإنسانية حول العالم التي تعطي نزلاءها الكثير من الرفاهية على الرغم من أن بعضهم مجرمون خطِرون، مثل إعطائهم غرفاً وحمامات خاصة بهم، والسماح لهم بالخروج نهاراً للعمل والدراسة، وتصل حتى دفع النقود لهم للخروج.

سجن ني أنستالت في غرينلاند

وسط مناظر طبيعيّة خلابة مع إطلالة بانوراميّة على المضائق المتلألئة بالجبال الثلجية في القطب الشمالي، لا يمكن لأي أحد عندما يرى Ny Anstalt أن يتخيّل أنّ هذا النزل الفاخر هو في الحقيقة مجرّد سجن.

يقع سجن  ني أنستالت داخل مدينة نوك عاصمة غرينلاند التابعة للدنمارك، تم افتتاحه في عام 2019 ليكون سجناً إنسانياً يعمل على إعادة تأهيل المجرمين وليس عقابهم، وفقاً لما ذكرته شبكة CNN الأمريكية.

وصممت شركة Friis & Moltke الدنماركية السجن ليكون على شكل قرية صغيرة يسمح للمساجين فيها، أو كما يحلو لإدارة السجن تسميتهم “النزلاء”، بأن يعيشوا حياة طبيعية قدر الإمكان، وبالتالي ستكون فرصة اندماجهم بنجاح في المجتمع أكبر.

المميز في السجن أنّه لا يمانع خروج المساجين منه نهاراً ويسمح لهم بالعمل والدراسة وحتى الصيد، على أن يعودوا مساءً من أجل النوم في غرفهم، إذ إن لكل سجين غرفة نوم مخصصة له، وفقاً لما ذكره موقع Grunge.

في حين يتشارك الجميع غرفة معيشة مريحة ومصممة لتعزيز التواصل الاجتماعي.

كما أنّ السجن مجهز بمطابخ ومرافق تعليمية ورياضية ومكتبة ومركز صحي وكنيسة.

سجن هالدن في النرويج

هالدن هو أحد السجون التي يحتجز فيها أخطر المسجونين في العالم، كونه يحتجز المغتصبين والقتلة والمتحرشين بالأطفال.

واكتسب السجن سمعة حسنة باعتباره أحد أكثر السجون إنسانية في العالم، بحيث ينصب جهود المسؤولين عنه على إعادة التأهيل وليس العقاب.

عند افتتاح السجن عام 2010 جذب الانتباه إلى تصميمه الخارجي الرائع بحيث يقع داخل غابة، أما تصميمه الداخلي فلا يقل روعة أيضاً؛ إذ يحتوي على طاولات بيضاء وأرائك جلدية برتقالية، لتشعر في لحظة من اللحظات أنك داخل فندق فخم وليس سجناً.

وتحتوي كل زنزانة في سجن هالدن على تلفزيون بشاشة مسطحة ومرحاض خاص بها ودش مزود بمناشف بيضاء كبيرة ناعمة.

كما أنّ للسجناء ثلاجاتهم وخزائنهم ومكاتبهم المصنوعة من خشب الصنوبر الجديد وألواح دبابيس مغناطيسية بيضاء ونوافذ ضخمة غير مقيدة تطل على مناظر الغابات.

يتم حبس السجناء طوال الليل منذ الساعة 8:30 مساء حتى الساعة 7:0 صباحاً.

وفي ساعات النهار يتم تشجيع المساجين على العمل وحضور الأنشطة التعليمية، مع دفع مبلغ 53 كرونة نرويجية ما يعادل 8 دولارات أمريكية لكل شخص يوافق على مغادرة زنزانته، وفقاً لما ذكرته صحيفة The Guardian البريطانية.

سجن سولينتونا في السويد

يعتبر سجن سولينتونا الواقع في العاصمة السويدية أحد أكثر السجون الإنسانية الموجودة في العالم؛ إذ يطلق عليه اسم مرفق إصلاحي بدلاً من السجن.

فلكل سجين في هذا المرفق زنزانة خاصة بها سرير مريح وحمام، كما يتمتع السجناء برفاهية استخدام صالة الألعاب الرياضية ومطبخ مفتوح يسمح للسجناء بطهي وجباتهم الخاصة.

بالإضافة إلى غرفة ترفيهية مزودة بتلفزيون كبير وأرائك من أجل قضاء الوقت في مشاهدة التلفزيون أو لعب ألعاب الفيديو.

وفي عام 2019 حصل السجن على جائزة Breeam Public Prohects In-Use كونه صديقاً للسجين والبيئة والسلام.

سجن ليوبين النمسا

“يولد جميع الناس أحراراً ومتساوين في الكرامة والحقوق” و”يعامل جميع الأشخاص المحرومين من حريتهم معاملة إنسانية مع احترام الكرامة المتأصلة في الإنسان”، عبارتان مكتوبتان على أحد الجدران داخل سجن ليوبين، تؤكد أنه أحد أفضل السجون الإنسانية حول العالم، وفقاً لما ذكرته صحيفة The New York Times الأمريكية.

تم إنشاء سجن ليوبين أو رمز العدل ليوبين أو فندق الـ5 نجوم كما يسميه بعض في عام 2004، ويقع في مدينة ستيريا النمساوية.

لكل سجين زنزانة خاصة به مع حمام ومطبخ وتلفزيون ومكتبة صغيرة، إضافة إلى صالة ألعاب رياضية مشتركة مجهزة بالكامل وملعب كرة سلة ومنطقة استجمام في الهواء الطلق.

سجن باستوي في النرويج

يُعتبر سجن باستوي الواقع على جزيرة جنوب أوسلو عاصمة النرويج واحداً من أكثر السجون في العالم التي تعطي الرفاهية لسجنائها.

إذ يقضي النزلاء يومهم عن طريق ممارسة رياضة التنس وركوب الخيل وصيد الأسماك، حتى إنّ ممارسة البرونزاج خلال فصل الصيف مسموحة للجميع.

كما أنهم يعملون في الزراعة وتربية الحيوانات وينامون داخل منازل كوخية لا يحلم بها حتى الأشخاص الأحرار في الخارج.

في عام 2007 أصبح سجن جزيرة باستوي النرويجي أول “سجن بيئي” في العالم؛ حيث يقوم النزلاء بواجبهم لحماية البيئة عن طريق تقليل انبعاثات الكربون من خلال استخدام الألواح الشمسية للطاقة بدلاً من الكهرباء وإعادة تدوير المنتجات، وفقاً لما ذكره موقع Down To Earth.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: