#logo { margin-top: 10px !important; margin-bottom: 10px !important; }
ثقافة وأدب

يصدر قريبا.. “ريحة الحبايب” كتاب جديد لـ زينب عبد اللاه عن “المصرية اللبنانية”

يصدر، قريبا، عن الدار المصرية اللبنانية للكاتبة الصحفية زينب عبد اللاه، كتاب جديد بعنوان “ريحة الحبايب” ويضم سلسلة حوارات مع أبناء مشاهير الفن والمسرح والتلاوة، من أجل توثيق تاريخ هؤلاء المبدعين وجمع أكبر قدر ممكن من المعلومات الصحيحة عنهم تمهيداً لوضعها جميعاً فى كتاب.
وقالت الكاتبة الصحفية زينب عبد اللاه، إن فكرة جمع هذه المعلومات فى كتاب جاءت بعد ما وجدت تداول معلومات مغلوطة حول مشاهير مصر، الذين هم ثروة كبيرة لمصر، وتابعت: “بدأت فى عام 2018 وكلما أعمل فى هذه السلسلة أجد حقائق ومعلومات سردها أبناء المشاهير تستحق أن يتم وضعها فى مجلدات”.
وأكدت الكاتبة الصحفية، أنها بدأت سلسلة من الحوارات مع أبناء المشاهير تحمل اسم “ريحة الحبايب”، فى جريدة “اليوم السابع”، فى عام 2018 ، وعندما وجدت ثروة معلوماتية عن تفاصيل الحياة الشخصية لمبدعى مصر، قررت أن تعمل على توثيق هذه المعلومات فى كتاب يضم هذه الثروة الهائلة.
زينب عبد اللاه توقع عقد كتابها الجديد ريحة الحبايب (1)زينب عبد اللاه توقع عقد كتابها الجديد ريحة الحبايب
ويأتى فى مقدمة الكتاب: “انتزعوا الإبداع من رحم المعاناة، والضحك من آلام الحزن، والمتعة من قلب الوجع، فأضحكونا وهم يبكون، واعتزلونا وهم يتألمون، وأمتعونا وهم غائبون.
فى هذا الكتاب نحاول أن نردّ جزءا من جميل أحبابٍ ندينُ لهم برصيد الجمال الراسخ فى وجدان الملايين.. عظماء ومبدعون ذابوا كالشموع لينيروا طريقا للحب والفن والإبداع يمتد عبر أجيال، وأفاضوا علينا نهرا من الجمال ننهل منه فيزيد ولا ينقص.
زينب عبد اللاه توقع عقد كتابها الجديد ريحة الحبايب (2)زينب عبد اللاه توقع عقد كتابها الجديد ريحة الحبايب
عرفناهم ورأيناهم تحت الأضواء، ولم نرهم قبل أن تضيء أو بعد أن تنطفئ.
 بحثنا عن بيوت مازالت تحمل رحيق وعطر وذكريات العمالقة والمبدعين وعن الأهل والأبناء والأحفاد ليحدثونا عن الجوانب التى لا نعرفها عن “الحبايب”، تفاصيل البدايات ومحطات النجاح والرخاء والأضواء، وأسرار صدمات الحياة وفترات العزلة والانزواء.
لم تكن رحلة البحث سهلة، اكتشفنا رحيل عدد من حملة الميراث وخزنة الأسرار حاملين معهم كثيرا من الأسرار والحكايات، بينما وصل البعض منهم إلى خريف العمر وأوشكوا على مغادرة الحياة.
توفى كلّ أبناء الشيخ محمد رفعت وبقيت حفيدته التى اقتربت من السبعين تحمل ما تركه لها الجدّ من أسرار وسيرة عطرة، وهاجر ابن محمد عبد المطلب وخازن أسراره الذى جاوز السبعين منذ 35 عاما مجففا نبع الحكايات وحاملا معه كل أسرار أبيه، وأوشكت ابنة عقيلة راتب الوحيدة على الموت وبالفعل غادرت الحياة بعدما أفصحت عن كثير من أسرار حياة والدتها فى حوارها معنا، وظلّت ابنة مديحة كامل بعيدة عن الأضواء حاملة كل الأسرار والحقائق، بينما تتردّد الكثير من الشائعات والمعلومات المغلوطة عن مشوار حياة والدتها.
زينب عبد اللاه توقع عقد كتابها الجديد ريحة الحبايب (3)زينب عبد اللاه توقع عقد كتابها الجديد ريحة الحبايب
وأمام مناورات الزمن وغارات الموت، كان لزاما علينا أن نبحث ونفتّش ونلتقى ونحاور ونُسجّل، وننتقل إلى بيوت الحبايب لننقل الحكايات والأسرار من أفواه من يملكونها بالنسب والتاريخ والمعايشة، وأن نصل إليهم قبل أن يغادروا الحياة أو يبقوا بعيدا بينما تنتشر معلومات مغلوطة عن ذويهم العظماء، وهكذا كان منهجنا فى هذا الكتاب لنعيش عن قرب حياة هؤلاء المبدعين.
اقتربنا من حياة وبيوت وأبناء رموز التلاوة والإنشاد والفن والطرب لنكشفَ الكثير من الأسرار والتفاصيل، كيف كانت الحياة فى بيت صوت السماء الشيخ محمد رفعت، وماذا دار فى جلساته التى جمعت أهل الفن والأدب من مختلف الأديان، وأسرار سنوات مرضه وعزلته، ورحلة حياة الشيخ النقشبندى وكيف توقّع وفاته وتفاصيل وصيته التى كتبها قبل ساعات من موته، ولماذا تعرّض ملك المواويل محمد عبد المطلب للاعتقال وكيف نجا، وقصص ميلاد روائعه وكيف تحطّم قلبه، ومالا يعرفه الكثيرون عن عقيلة راتب السندريلّا والفنانة الاستعراضية التى تسابق على حبّها رجالُ السرايا ونشبت بسببها معركة بين المصريين والانجليز، ورحلة حياة عماد حمدى من التألق حتى الموت مكتئبا، وكيف لعبت الصدفة دورها فى حياة شرير الشاشة الظريف توفيق الدقن.
زينب عبد اللاه توقع عقد كتابها الجديد ريحة الحبايب (4)زينب عبد اللاه توقع عقد كتابها الجديد ريحة الحبايب
كيف صعد عبد العزيز محمود حتى عاش حياة الملوك وعانى فى نهاية حياته من العزلة والنكران، ورحلة إبداع وأوجاع كبير المبدعين بديع خيرى وحكاياته مع الريحانى وسيد درويش ومأساة ابنه عادل خيري، ومشوار حياة سعاد محمد مع أهل الفن وزوجين و10 أبناء، وحكايات حسن البارودى مع سعد زغلول وأم كلثوم ومشوار العالمية ودموع المعاش، وكبرياء وعناد هند رستم مع موسولينى والحياة والحب والفن.
حكايات القهر والألم والحزن فى حياة ملوك الضحك زينات صدقى وعبدالفتاح القصرى وعبدالمنعم إبراهيم ومحمد رضا وعبدالمنعم مدبولى وفؤاد المهندس، وعلاء ولى الدين، ومغامرات حمدى وعبدالله غيث من قرى الشرقية إلى معارك الفن والحياة، ورحلة صعود مديحة كامل إلى قمة النجومية وتفاصيل رحلتها إلى الله وأسرار اعتزالها والساعات الأخيرة فى حياتها، وحقيقة الشائعات المتداولة عنها.
فى بيوت الحبايب جلسنا مع الأهل والأبناء والأحفاد ففتحوا خزائن أسرار  النجوم وتحدثوا عن أحداث وأحزان أخفاها المبدعون، وكشفوا عن حكايات وصور ومتعلقات لا يعرفها ولا يملكها إلا المقرِبون.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: