غير مصنف

وزير الدفاع التركي: أمامنا الآن منبج وشرق الفرات والمسلحون سيدفنون في خنادقهم

قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، إن المسلحين الأكراد شرق الفرات في سوريا “سيدفنون في خنادقهم في الوقت المناسب”.

ونقلت وكالة “الأناضول” التركية الرسمية عن أكار قوله: “أمامنا الآن منبج وشرق الفرات. نعمل بشكل مكثف على هذه المسألة”، مضيفا أن المسلحين في شرق الفرات بسوريا سيدفنون في خنادقهم في الوقت المناسب.

تأتي هذه التصريحات في وقت أعلنت فيه أنقرة عزمها شن عملية عسكرية ضد المسلحين الأكراد في منطقة شرق الفرات خلال أيام قريبة، كما تعهد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان بمهاجمة مدينة منبج في محافظة حلب في حال عدم إخراج الولايات المتحدة “وحدات حماية الشعب” منها.

من جانبها، دعت وحدات حماية الشعب الكردية الحكومة السورية إلى حماية حدود سوريا وأرضها، مؤكدة استعدادها للعمل المشترك مع دمشق “لصد تركيا”.

يأتي ذلك بعد ساعات من انسحاب كامل للقوات الأمريكية من سوريا. وأكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أن الوقت حان لعودة الجنود الأمريكيين إلى بلادهم بعد سنوات من قتالهم ضد تنظيم “داعش”. وفي رسالة بالفيديو بثها عبر حسابه بموقع تويتر، قال ترامب: “بعد الانتصارات التاريخية ضد داعش، حان الوقت لإعادة شبابنا العظماء إلى الوطن”. وتابع: “لقد انتصرنا… لذا فإن أبناءنا، شبابنا من النساء والرجال سيعودون جميعا، وسيعودون الآن”.

وحول الغارة الجوية على سنجار وقرة جاق، قال وزير الدفاع التركي: “تم تحييد الإرهابيين في تلك المنطقة دون إلحاق الضرر بأي مدني أو بريء”.

​وكان الجيش التركي قد دمر، الخميس الماضي، مواقع لمنظمة “بي كا كا”، بمنطقتي سنجار، وجبل “قره جاق”، شمالي العراق، وذلك بحسب وكالة “الأناضول”. وقالت وزارة الدفاع التركية، في بيان، إن الجيش شنّ عملية جوية لتحييد إرهابيي “بي كا كا / كا جي كا / ب ي د / ي ب ك”، والتصدي للهجمات “الإرهابية”، التي تستهدف الشعب والقوات المسلحة شمالي العراق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: