آخر الأخبارصحة وجمال

مرض العصر… 8 مضاعفات خطيرة للقلق و9 خطوات للعلاج

يُعد الشعور بالقلق من حين لآخر جزءا طبيعيا من الحياة. ومع ذلك، غالبًا ما يعاني الأشخاص المصابون باضطرابات القلق من قلق وخوف شديد ومفرط ومستمر بشأن المواقف اليومية.

عادة ما تتضمن اضطرابات القلق نوبات متكررة من المشاعر المفاجئة للقلق الشديد والخوف أو الرعب التي تصل إلى ذروتها في غضون دقائق (نوبات الهلع)، بحسب “مايو كلينك”.

تتداخل مشاعر القلق والذعر هذه مع الأنشطة اليومية، ويصعب السيطرة عليها، ولا تتناسب مع الخطر الفعلي ويمكن أن تستمر لفترة طويلة. يمكنك تجنب الأماكن أو المواقف لمنع هذه المشاعر. قد تبدأ الأعراض في أثناء الطفولة أو سنوات المراهقة وتستمر حتى مرحلة البلوغ.

تشمل أمثلة اضطرابات القلق اضطراب القلق العام واضطراب القلق الاجتماعي (الرهاب الاجتماعي) والرهاب المحدد واضطراب قلق الانفصال. يمكن أن يكون لديك أكثر من اضطراب قلق. ينتج القلق أحيانا عن حالة طبية تحتاج إلى علاج.

مهما كان شكل القلق الذي تعاني منه يمكن أن يساعدك العلاج.

تتضمن علامات القلق وأعراضه الشائعة الآتي:

1- الشعور بالتوتر أو العصبية

2- الشعور بالخطر الوشيك أو الذعر أو الهلاك

3- زيادة معدل ضربات القلب

4- سرعة التنفس (فرط التنفس)

5- التعرق

6- الارتجاف

7- الشعور بالضعف أو التعب

8- مشكلة في التركيز أو التفكير في أي شيء آخر غير القلق الحالي

9- تواجه مشكلة في النوم

10- المعاناة من مشاكل في الجهاز الهضمي (GI)

توجد عدة أنواع من اضطرابات القلق:

رهاب الأماكن هو نوع من اضطراب القلق الذي تخاف فيه وغالبا ما تتجنب الأماكن أو المواقف التي قد تسبب لك الذعر وتجعلك تشعر بأنك محاصر أو عاجز أو محرج.

– يشمل اضطراب القلق الناجم عن حالة طبية أعراض القلق الشديد أو الذعر الناجم مباشرة عن مشكلة صحية جسدية.

– يشمل اضطراب القلق العام القلق المستمر والمفرط والقلق بشأن الأنشطة أو الأحداث – حتى المشكلات العادية والروتينية. غالبًا ما يحدث جنبًا إلى جنب مع اضطرابات القلق أو الاكتئاب الأخرى.

– يتضمن اضطراب الهلع نوبات متكررة من الشعور المفاجئ بالقلق الشديد والخوف أو الرعب التي تصل إلى ذروتها في غضون دقائق (نوبات الهلع). قد تشعر بمشاعر الموت الوشيك، أو ضيق في التنفس، أو ألم في الصدر، أو تسارع أو خفقان أو خفقان القلب قد تؤدي نوبات الهلع هذه إلى القلق من تكرار حدوثها أو تجنب المواقف التي حدثت فيها.

– الصمت الانتقائي هو فشل دائم للأطفال في التحدث في مواقف معينة، مثل المدرسة، حتى عندما يمكنهم التحدث في مواقف أخرى، مثل المنزل مع أفراد الأسرة المقربين. هذا يمكن أن يتداخل مع المدرسة والعمل والوظيفة الاجتماعية.

– اضطراب قلق الانفصال هو اضطراب في الطفولة يتميز بالقلق المفرط بالنسبة لمستوى نمو الطفل والمتعلق بالانفصال عن الوالدين أو الآخرين الذين لهم أدوار أبوية.

– اضطراب القلق الاجتماعي (الرهاب الاجتماعي) ينطوي على مستويات عالية من القلق والخوف وتجنب المواقف الاجتماعية بسبب مشاعر الحرج والوعي الذاتي والقلق بشأن الحكم أو النظر بشكل سلبي من قبل الآخرين.

متى ترى الطبيب

تشعر أنك تقلق كثيرا وتتداخل مع عملك أو علاقاتك أو أجزاء أخرى من حياتك.

إن خوفك أو قلقك أو قلقك يزعجك ويصعب السيطرة عليه.

تشعر بالاكتئاب، أو لديك مشكلة في تعاطي الكحول أو المخدرات، أو لديك مخاوف أخرى تتعلق بالصحة العقلية إلى جانب القلق.

تعتقد أن قلقك يمكن أن يكون مرتبطًا بمشكلة صحية جسدية.

إذا كانت لديك أفكار أو سلوكيات انتحارية – إذا كان الأمر كذلك، فاطلب العلاج الطارئ على الفور.

قد لا تختفي مخاوفك من تلقاء نفسها، وقد تزداد سوءًا بمرور الوقت إذا لم تطلب المساعدة.

الأسباب

أسباب اضطرابات القلق ليست مفهومة تماما. يبدو أن تجارب الحياة مثل الأحداث الصادمة تؤدي إلى اضطرابات القلق لدى الأشخاص المعرضين بالفعل للقلق. يمكن أن تكون السمات الموروثة عاملا أيضا.

قد يكون القلق مرتبطًا بمشكلة صحية أساسية. في بعض الحالات، تكون علامات القلق وأعراضه هي المؤشرات الأولى لمرض طبي، بما في ذلك، أمراض القلب والسكري والغدة الدرقية، واضطرابات الجهاز التنفسي، القولون العصبي، تعاطي المخدرات أو الانسحاب.

المضاعفات

تؤدي الإصابة باضطراب القلق إلى أكثر من مجرد الشعور بالقلق. يمكن أن يؤدي أيضا إلى تفاقم حالات عقلية وجسدية أخرى، مثل:

1- الاكتئاب (الذي يحدث غالبًا مع اضطراب القلق) أو اضطرابات الصحة العقلية الأخرى

2- إساءة استعمال المواد المخدرة

3- صعوبة النوم (الأرق).

4- مشاكل في الجهاز الهضمي أو الأمعاء

5- الصداع والألم المزمن

5- العزلة الاجتماعية

7- مشاكل في الأداء في المدرسة أو العمل

8- أفكار سلبية مثل الانتحار

العلاج

لا توجد طريقة للتنبؤ على وجه اليقين بما قد يتسبب في إصابة شخص ما باضطراب القلق، ولكن يمكنك اتخاذ خطوات لتقليل تأثير الأعراض إذا كنت قلقا:

1 -احصل على مساعدة مبكرا. القلق، مثل العديد من حالات الصحة العقلية الأخرى، قد يكون من الصعب علاجه إذا انتظرت.

2- ابق نشيطا. شارك في الأنشطة الرياضية التي تستمتع بها والتي تجعلك تشعر بالرضا عن نفسك.

3- استمتع بالتفاعل الاجتماعي والعائلي والتي يمكن أن يقلل من مخاوفك.

4- تجنب الكحول أو تعاطي المخدرات. يمكن أن يسبب تعاطي الكحول والمخدرات القلق أو يزيده سوءا.

5- دع عقلك يرتاح وأعد توجيه أفكارك بشكل إيجابي ومنطقي

6- حاول زيادة احترامك لذاتك وتعزيز ثقتك في نفسك قبل بدء المهام

7- تجنب البحث في الإنترنت عن الأمراض المحتملة لأعراضك

8- مارس الاسترخاء الجسدي وتمارين التنفس (اليوغا)

9- كافئ نفسك كأن تقوم بطهو طبقك المفضل، والحصول على حمام هادئ، ولقاء الأصدقاء المقربين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى