متظاهرو السترات الصفراء يعودون لشوارع باريس

عاد متظاهرو “السترات الصفراء” إلى شوارع العاصمة الفرنسية باريس مرة أخرى، اليوم السبت، في وقت ندد فيد متحدث باسم الحكومة بالاحتجاجات المستمرة، إذ وصف المشاركون فيها بأنهم “متشددون يريدون فقط إسقاط الحكومة”.

وتجمع عدة مئات من المتظاهرين في منطقة الشانزليزيه في وسط باريس، حيث تم نشر حوالي 15 عربة شرطة، كما خرجت مسيرات في مدن أخرى في جميع أنحاء البلاد، وذلك بحسب ما ذكرت وكالة “فرانس برس”.

وندد المتحدث باسم الحكومة، بنيامين جريفو، بالمشاركين في الاحتجاجات، إذ وصفهم بأنهم “محرضون يريدون تمردا، ويهدفون بالأساس للإطاحة بالحكومة”.

ولفتت “فرانس برس” إلى أن اعتقال إريك درويت، وهو أحد المتحدثين باسم الحركة، أثار غضب مؤيديه، مشيرة إلى أنه يواجه محاكمة لامتلاك سلاح في مظاهرة سابقة، وتم احتجازه لمدة 10 ساعات.

ودعا المنظمون في باريس إلى تنظيم مسيرة من “قاعة المدينة” إلى مبنى البرلمان، ومسيرة أخرى في الشانزليزيه، حيث جرت الاشتباكات العنيفة في المظاهرات السابقة.

وأظهر أحدث استطلاع للرأي نشرته صحيفة “أودوكس دانتسو”، يوم الخميس، أن 55 % من المواطنين يؤيدون احتجاجات “السترات الصفراء”.

وتشهد فرنسا منذ 17 نوفمبر/ تشرين الثاني احتجاجات لحركة “السترات الصفراء” التي كان فرض الضرائب على الوقود هي شرارتها الأولى إلا أن وتيرتها أخذت بالتصاعد لتشمل مطالب إضافية أخرى وصلت حد المطالبة بإسقاط الحكومة بالرغم من الوعود التي قدمها الرئيس إيمانويل ماكرون، وأسفرت حتى الآن إلى مقتل 10 أشخاص وإصابة ألف وتوقيف ما يزيد عن 4 آلاف متظاهر في عموم فرنسا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى