#logo { margin-top: 10px !important; margin-bottom: 10px !important; }
تحليلات و آراء

كم من الوقت بقي على فناء البشرية؟ العلماء يحاولون البحث عن حلول لإطالة المدة

التحدي المجتمعي الأكثر إلحاحاً في عصرنا هذا هو إطالة عمر البشرية، والسؤال الذي يطرح نفسه دائماً: ما المدة التي من المتوقع فيها بقاء حضارتنا التكنولوجية؟

إذا أردنا الاستناد إلى رأي الباحث ريتشارد جوت فإننا حقيقة عادة ما نجد أنفسنا في الجزء الأوسط من حياتنا. إن احتمالية أن تكون رضيعاً في اليوم الأول بعد الولادة تقل بعشرات الآلاف من المرات عن احتمالية أن تكون بالغاً.

من غير المحتمل أيضاً أن نعيش بعد قرن فقط من بداية عصرنا التكنولوجي إذا كانت هذه المرحلة ستستمر ملايين السنين في المستقبل. في الحالة الأكثر احتمالية أننا نشهد حالياً مرحلة البلوغ في حياتنا التكنولوجية، لذا من المحتمل أن نعيش لبضعة قرون، ولكن ليس لفترة أطول، لكن هل مصيرنا الإحصائي حتمي؟

متى فناء البشرية

التدخل البشري يلعب دوراً رئيسياً

في الحقيقة هذا يعتمد على إمكانية أن نمتلك إرادة حرة ومدى استجابتنا للظروف المتدهورة، من أجل الحصول على مستقبل أطول من بضعة قرون، يمكن لسياسات الحكومات أن تخفف من مخاطر الكوارث التكنولوجية المرتبطة بتغير المناخ أو الأوبئة أو الحروب.

من غير الواضح ما إذا كان صانعو السياسة سيستجيبون بالفعل للتحديات التي تنتظرنا، البشر لا يجيدون التعامل مع المخاطر التي لم يسبق لهم مواجهتها من قبل، كما يتضح من سياسات تغير المناخ.

مصير حضارتنا مرتبط بماضينا

يفترض النموذج القياسي للفيزياء أننا جميعاً مصنوعون من جسيمات أولية بدون مكونات إضافية، بصفتنا مثل هذه الأنظمة المركبة لا نمتلك الحرية على المستوى الأساسي، لأن كل الجسيمات وتفاعلاتها تتبع قوانين الفيزياء. بالنظر إلى هذا المنظور فإن ما نفسره على أنه “إرادة حرة” يلخص فقط أوجه عدم اليقين المرتبطة بمجموعة معقدة من الظروف التي تؤثر على الأفعال البشرية.

تعتبر حالات عدم اليقين هذه كبيرة على نطاق الفرد، ولكنها أوضح ​​عند التعامل مع عينة كبيرة، يتهرب البشر وتفاعلاتهم المعقدة من الشعور بإمكانية التنبؤ على المستوى الشخصي، ولكن ربما يتشكل مصير حضارتنا ككل من خلال ماضينا بمعنى إحصائي لا مفر منه.

يمكن بعد ذلك التنبؤ بالوقت المتبقي لنا في مستقبلنا التكنولوجي من المعلومات الإحصائية حول مصير حضارات مثل حضارتنا التي سبقتنا وعاشت في ظل قيود مادية مماثلة.

معرفتنا بالحياة على كواكب أخرى قد تساعدنا

متى فناء البشرية

تشكلت معظم النجوم قبل ظهور الشمس ببلايين السنين، وربما كانت هناك حضارات تكنولوجية على كواكبها الصالحة للسكن والتي انقرضت الآن. إذا كانت لدينا بيانات تاريخية عن العمر الافتراضي لعدد كبير منهم كان بإمكاننا حساب احتمالية بقاء حضارتنا على قيد الحياة لفترات زمنية مختلفة.

سيكون النهج مشابهاً لمعايرة احتمالية تحلل ذرة مشعة بناءً على السلوك الموثق للعديد من الذرات الأخرى من نفس النوع، من حيث المبدأ يمكننا جمع البيانات ذات الصلة من خلال الانخراط في علم آثار الفضاء والبحث في السماء عن آثار الحضارات التكنولوجية الميتة. هذا من شأنه أن يفترض أن مصير حضارتنا تمليه القيود المادية.

الابتعاد عن الأرض قد ينقذنا!

ولكن بمجرد مواجهة توزيع احتمالية البقاء على قيد الحياة قد تختار الروح البشرية أن تتحدى كل الصعاب وتتصرف كطرف إحصائي. على سبيل المثال يمكن أن تتحسن فرصتنا في البقاء إذا اختار بعض الناس الابتعاد عن الأرض. توفر المغامرة في الفضاء ميزة الحفاظ على حضارتنا من كارثة قد تصيب كوكبنا الواحد، على الرغم من أن الأرض تعمل كمنزل مريح في الوقت الحالي فإننا سنضطر في النهاية إلى الانتقال لأن الشمس ستغلي كل المياه السائلة على سطح كوكبنا في غضون مليار سنة.

بالطبع، حتى السفر لمسافات قصيرة من الأرض إلى المريخ يثير مخاطر صحية كبيرة من الأشعة الكونية، وجزيئات الطاقة الشمسية النشطة، والأشعة فوق البنفسجية، ونقص الغلاف الجوي القابل للتنفس وانخفاض الجاذبية. كما أن التغلب على تحديات الاستقرار على سطح المريخ سيكون كذلك.

لتحسين قدرتنا على التعرف على الكواكب المستقيمة حول النجوم الأخرى بناءً على تجربتنا الخاصة، على الرغم من هذه الرؤية فإن الوعي بالتحديات على الأرض قد يردع البشرية عن تبني منظور جريء للسفر إلى الفضاء.

العلم سينقذ البشرية

يمكن للمرء أن يجادل بأن لدينا ما يكفي من المشاكل في كوكبنا ويسأل: “لماذا نضيع الوقت والمال الثمين على مشاريع فضائية غير مكرسة لاحتياجاتنا الأكثر إلحاحاً هنا على كوكب الأرض؟”

صحيح أنه يجب أن نركز اهتمامنا الفوري على المشكلات المحلية، لكننا نحتاج أيضاً إلى الإلهام الذي يرفع منظورنا إلى مستوى أكبر، ويفتح آفاقاً جديدة. إن تضييق مجال رؤيتنا يدفعنا إلى الصراعات لأنه يزيد من اختلافاتنا ومواردنا المحدودة. بدلاً من ذلك، يعزز المنظور الأوسع التعاون استجابةً للتحديات العالمية. وليس هناك أفضل من العلم لمثل هذا المنظور حتى نتمكن أن نطيل عمر البشرية.

كما أشار أوسكار وايلد: “نحن جميعاً في الحضيض، لكن البعض منا ينظر إلى النجوم”. قد يقودنا الإلهام المكتسب من وجهة النظر هذه إلى أبعد من التوقعات الإحصائية التي تدفعنا إلى النهاية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

Notice: ob_end_flush(): failed to send buffer of zlib output compression (1) in /home/opinyati/public_html/wp-includes/functions.php on line 4757

Notice: ob_end_flush(): failed to send buffer of zlib output compression (1) in /home/opinyati/public_html/wp-includes/functions.php on line 4757