#logo { margin-top: 10px !important; margin-bottom: 10px !important; }
آخر الأخبارأخبار عالمية

قرار متأخر من ترامب يكلف الأمريكيين ملايين الدولارات.. مدد حماية أفراد الخدمة السرية لأبنائه وأزواجهم

كشفت صحيفة The Washington Post الأمريكية، الأربعاء 20 يناير/كانون الثاني 2021، عن إصدار الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب قراراً بتمديد حماية الخدمة السرية المخصصة له لتشمل جميع أبنائه البالغين وأزواجهم، إضافة إلى ثلاثة من كبار مسؤولي إدارته، وذلك قبل مغادرته البيت الأبيض.

وفق ما أورده تقرير لموقع Business Insider الأمريكي، الخميس 21  يناير/كانون الثاني، فإن ثلاثة أشخاص مطلعين صرحوا للصحيفة بأن  نطاق الأمن الممول من دافعي الضرائب سيتوسّع ليشمل أبناء ترامب الأربعة البالغين وأزواجهم: إيفانكا ترامب وزوجها جاريد كوشنر، ودونالد ترامب جونيور، وإريك ترامب وزوجته لارا ترامب، وابنته تيفاني ترامب، كما سيجري تضمين أحفاد ترامب في الحماية الممنوحة لوالديهم.

قرار يكلف الملايين

من المقرر كذلك أن يحصل كل من وزير الخزانة السابق ستيف منوتشين، ورئيس موظفي البيت الأبيض السابق مارك ميدوز، ومستشار الأمن القومي السابق روبرت سي أوبراين، على حماية الخدمة السرية بقرار من ترامب، وفقاً لصحيفة The Washington Post.

في المقابل، ذكرت الصحيفة أن توسيع نطاق الحماية الأمنية على هذا النحو قد يكلف دافعي الضرائب الأمريكيين ملايين الدولارات، لا سيما إذا وضعنا في الاعتبار العدد الكبير من رحلات السفر التي يقوم بها أبناء ترامب للنهوض بأعمال شركة العائلة، المعروفة باسم منظمة ترامب.

عائلة ترامب / رويترز

وفقاً لتقرير الصحيفة، “تُبيّن السجلات الحكومية أنه في الفترة من عام 2017 إلى عام 2019، قام أفراد عائلة ترامب بأكثر من 4500 رحلة تطلبت من جهاز الخدمة السرية السفرَ معهم خلالها، وهو الأمر الذي كلف دافعي الضرائب عشرات الملايين من الدولارات”.

بطبيعة الحال، يُمنح ترامب وزوجته تلقائياً حماية مكلفة على مدار 24 ساعة طوال حياتهما، كما سيتلقى ابنهما بارون، البالغ من العمر 14 عاماً، الحمايةَ ذاتها حتى سن 16 عاماً. وهو الأمر نفسه مع نائب الرئيس السابق، مايك بنس، وزوجته كارين بنس، اللذين يحق لهما الحصول على حماية أمنية بدوام كامل بعد الخروج من الإدارة، لمدة الأشهر الستة القادمة.

ترامب ليس الأول 

مع ذلك، فإن ترامب ليس أول رئيس يوسّع نطاق حماية الخدمة السرية ليشمل أفراداً لا يحق لهم الحصول عليها تلقائياً، فقد منح الرئيسان السابقان، بيل كلينتون وجورج دبليو بوش، حماية أمنية لبناتهما اللواتي كن في سن الدراسة الجامعية، لفترة من الوقت بعد انتهاء ولايتيهما الرئاسية.

كذلك منح الرئيس السابق باراك أوباما الحمايةَ لابنتيه ساشا وماليا بعد أن ترك منصبه، وكانتا في المدرسة الثانوية والجامعة، على التوالي.

من جهة أخرى، تأتي أنباء التمديد الأمني في أعقاب تنصيب جو بايدن رئيساً جديداً للولايات المتحدة ظهر يوم الأربعاء 20 يناير/كانون الثاني، وكان ترامب وزوجته ميلانيا قد غادرا البيت الأبيض قبلها بساعات متجهين إلى فلوريدا، حيث مقر إقامتهما الجديد.

ويستعد جهاز الخدمة السرية لمنح الحماية لبايدن ونائبته كامالا هاريس وأسرتيهما، ويشمل ذلك أبناء بايدن البالغين وطفلي دوغلاس إمهوف، زوج هاريس، من زواجه السابق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: