الإعلانات
آخر الأخبارأخبار عالمية

صيني يعثر على والديه بعد 32 عاما من الاختطاف

نجح صيني اختُطِف عندما كان طفلاً في العثور على والديه البيولوجيين بعد 32 عاماً من الغياب، وذلك بفضل تقنية التعرَّف على الوجوه.

وتعود الواقعة إلى عام 1988 عندما اختُطِف ماو ين، البالغ من العمر الآن 34 عاماً، من أمام أحد الفنادق في مدينة شيان بمقاطعة شنشي الصينية، وكان عمره حينها سنتان.

وبيع الطفل إلى زوجين ليس لديهما أطفال في مقاطعة سيتشوان، إذ غيرا اسمه إلى غو نينغنينغ.

وعلمت الشرطة، في نهاية أبريل/نيسان، أنَّ رجلاً في مقاطعة سيتشوان اشترى طفلاً من شيان في أواخر الثمانينيات مقابل 6 آلاف يوان (845 دولاراً أمريكياً) وهو ما دفعها للتحرّك والبحث عن ماو ين.

ووفقاً لموقع today الإيطالي، فقد لجأت الشرطة إلى تقنية التعرّف على الوجوه بعدما غيّرت ملامح ماو ين لزيادة عمره، مستخدمة إحدى صوره عندما كان طفلاً ومحاكاتها بمظهره الحالي.

وأخبرت الشرطة لي جينغشي والدة ماو ين نبأ العثور على ابنها في 10 مايو/أيار، الذي يوافق عيد الأم في الصين، لكن اللقاء الأول بين الشاب ووالديه كان يوم الإثنين الماضي.

ومنذ اختطافه لم تتوقف والدة ماو ين عن الظهور في البرامج التلفزيونية وإرسال آلاف المنشورات إلى المسؤولين للبحث عن ابنها.

وقالت لي جينغشي لوكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا): “أود أن أشكر عشرات الآلاف الذين ساعدونا، فأنا لا أصدِّق أنه بعد مساعدة 29 طفلاً مفقوداً في العثور على أسرهم في رحلة بحثي عن طفلي، تمكّنت من العثور على ابني”.

وذكرت وكالة الأنباء الصينية أن أكثر من 6300 طفل اختطفوا في الصين تمَّ جمع شملهم بأسرهم من خلال اختبارات الحمض النووي منذ عام 2009، ليكون ماو ين هو آخرهم.

الإعلانات
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات