الإعلانات
آخر الأخبارمشاركات وترجمات

“سلطان السيارات” يواجه الإعدام في إيران.. اشترى 6700 سيارة وكدسها ليرفع سعرها، وبرلمانيان متورطان معه

قالت صحيفة The Times البريطانية إن حكماً بالإعدام بحق محتال إيراني يشتهر بلقب “سلطان السيارات” وزوجته بعد إدانتهما بالتلاعب بسوق السيارات في الدولة.

محكمة استثنائية لجرائم الفساد أدانت وحيد بهزادي ونجوى لاشيداي بإيران، وكلاهما في العقد الرابع من العمر، بجرائم تتعلق بغسيل الأموال وتعطيل سوق العملة في الجمهورية الإسلامية.

إذ نفذ الزوجان مخططاً اشتريا خلاله 6700 سيارة من شركة Saipa، أكبر مُصنِّع سيارات في إيران، ثم كدساها بنية رفع الأسعار.

وقال متحدث باسم المحكمة إنَّ الزوجين تورطا أيضاً في تكديس الذهب وتهريب العملة الأجنبية إلى خارج الدولة، وعُثِر على 24700 عملة ذهبية و100 كيلوغرام من الذهب في منزلهما كما أنه لن يُسمَح للمتهمين بالطعن في الحكم.

فيما أدين أيضاً 32 شخصاً آخرين في المحاكمة الجماعية، بما في ذلك النائبان البرلمانيان محمد عزيز وفريدون أحمدي، اللذان حُكِم علي كل منهما بالسجن لمدة 61 شهراً. أما المدير التنفيذي السابق لشركة Saipa فحُكِم عليه بالسجن لمدة 7 سنوات.

وشُكِّلَت المحكمة في أغسطس/آب 2018 بموافقة آية الله علي خامنئي، ضمن حملة لقمع الفساد، بعدما أشعلت أزمة اقتصادية مستمرة منذ زمن، وانتفع منها المضاربون في السوق السوداء، احتجاجاتٍ شعبية في الأعوام الأخيرة.

كما استهدفت الحملة على وجه الخصوص تجار العملة؛ نظراً لأنَّ تكديس الذهب والتوقعات السلبية عن الريال الإيراني، الذي حذفت إيران 4 أصفار من قيمته واستبدلته بـ”التومان”، فاقم من المتاعب الاقتصادية للدولة.

ومع ذلك، زعم البعض أنَّ هذه المحاكمة مُسيّسة. فقد صدر في العام الماضي حكم بالحبس لمدة 5 سنوات ضد حسين فريدون، شقيق الرئيس حسن روحاني، بعدما أُدِين بأخذ رشاوى، في قضية يقول داعمو روحاني إنها ضربة موجهة ضد الرئيس.

الإعلانات
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات