آخر الأخبارتحليلات و آراء

سر طلب القوات البرية المصرية سرب المقاتلات العراقية في حرب أكتوبر

تحدث قادة الجيش المصري عقب الانتصار في حرب 6 أكتوبر 1973 عن قوة المقاتلات العراقية في دعم القوات البرية المصرية خلال الحرب ودورها المؤثر.

وجاء في المذكرات المصرية عن حرب أكتوبر أن السرب “66 هوكر هنتر”، والمكون من 20 طائرة من طراز “هوكر هنتر” بقيادة خيرة طياري العراق، حلق الساعة الثانية ظهرا من يوم 6 أكتوبر 1973 لمشاركة القوات الجوية المصرية في العبور.

وأكد الفريق سعد الدين الشاذلي، رئيس أركان القوات المسلحة المصرية آنذاك في مذكراته، أن القوات البرية المصرية كانت ترفع طلباتها بالقول “نريد السرب العراقي” أو “نريد سرب الهوكر هنتر”، وهو ما اعتبره الشاذلي شهادة بكفاءة السرب العراقي وحسن أدائه خلال حرب أكتوبر.

وبدأت قصة سرب “الهوكر هنتر” بزيارة أجراها الفريق سعد الدين الشاذلي، إلى عدد من الدول العربية لطلب الدعم المادي والعسكري في المعركة العربية ضد إسرائيل، وبالفعل، وافق الرئيس العراقي الأسبق، أحمد حسن البكر، آنذاك على الرغبة المصرية التي حملها الفريق الشاذلي بتوصية من قائد القوات الجوية المصرية حينذاك، محمد حسني مبارك، بضرورة مشاركة سرب “الهوكر هنتر” العراقي في الضربة الجوية للأهداف الإسرائيلية في سيناء.

وفى يونيو من عام 1973، حددت القيادة المصرية واجبات الجيش العراقي خلال الحرب، وهي تخصيص (4) أهداف تعالج بـ (16) طائرة هوكر هنتر في الضربة الجوية الأولى التي ستوجه إلى العدو في عمق سيناء، وكانت الأهداف الموكل للسرب العراقي التعامل معها: موقع القيادة والسيطرة في منطقة الطاسة، موقعي صواريخ أرض – جو وموقع قيادة مدفعية ذاتي الحركة 175 ملم.

ويتذكر اللواء طيار سالم الناجي ذلك اليوم، مؤكدا أن السرب “66 هوكر هنتر” أدى واجبه باحترافية عالية في الضربة الجوية الأولى وما تبعها من ضربات ومهمات طوال الحرب، ومات منهم ثلاثة من الطيارين العراقيين، إلى جانب أسر ثلاثة آخرين، وخسارة 8 طائرات هوكر هنتر من أصل 20.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *