آخر الأخبارسياحة وسفر

تبحث عن فرصة عمل في ألمانيا أو البرتغال.. كل ما يجب معرفته عن D-visa التي تقدمها 58 منطقة في العالم

يسعى العديد من الشباب في مختلف أنحاء العالم إلى البحث عن عمل في عدد من الدول الأجنبية أو التي لا يسمح بالدخول إليها لبعض الجنسيات إلا عبر استخراج فيزا مسبقة، إلا أن هناك نوع معين من التأشيرات يسمى Digital Nomad Visas والتي تتيح لحامليها إمكانية الدخول إلى إحدى 58 دولة حول العالم للبحث عن عمل.

تبرز تأشيرات البدو الرقمية – D-visa” يقصد بالبدو فيزا البحث عن عمل المؤقت وليس الاستقرار الدائم” كحل جذاب للمهنيين الذين يسعون للجمع بين العمل والسفر. هذه التأشيرات، التي تعرف أيضًا بأسماء متنوعة مثل تصريح الإقامة المؤقتة، تمنح الأفراد الحق القانوني للعمل عن بعد من بلدان غير بلدهم الأصلي.

لكن الحقيقة أن العديد من الحكومات لا تستخدم مصطلح “تأشيرة البدو الرقمية” Digital Nomad Visas رسميًا، وتختار بدلاً من ذلك أسماء مميزة لبرامجها أو تصفها بمصطلحات أكثر عمومية مثل تصريح الإقامة. هذا التنوع في التسميات يعكس التباين في النظرة إلى هذا النوع من التأشيرات ومستهدفيها، حيث لا تركز كل البرامج صراحة على البدو الرقميين فحسب، بل تشمل أيضًا العمال والطلاب الراغبين في تجربة أنماط حياة مختلفة.

<strong>Digital Nomad Visas – المصدر: Shutterstock </strong>
Digital Nomad Visas – المصدر: Shutterstock

على سبيل المثال، تتطلب برمودا من المتقدمين لتأشيرة العمل تقديم دليل على التسجيل في برامج تعليمية مثل البكالوريوس أو الدراسات العليا. كما تعرض بعض البلدان خيارات للشركات التي ترغب في تسجيل موظفيها تحت هذه البرامج، مثل برنامج دومينيكا الذي يتطلب رسومًا تبدأ من 800 دولار أمريكي، بالإضافة إلى تكاليف إضافية للموظفين في الشركات الكبيرة.

ما هي تأشيرة البدو الرقمية – D-visa؟

العمل في الخارج بتأشيرة بدو رقمي يجذب العديد ممن يرغبون في الجمع بين العمل والسفر، وقد تطورت لوائح الدول المختلفة لتسهيل هذا النمط من الحياة. العديد من الدول قدمت تأشيرات خاصة بالبدو الرقميين، مثل إيطاليا وجنوب أفريقيا وباربادوس، لتلبية احتياجات العمال الذين يمكنهم أداء عملهم من أي مكان طالما لديهم اتصال بالإنترنت.

في إيطاليا، تم تقديم تأشيرة البدو الرقميين “D-visa” مؤخرًا، وهي موجهة للعمال المهرة الذين يستخدمون الأدوات التكنولوجية للعمل عن بعد. هذه التأشيرة تتطلب من المتقدمين إثبات دخل سنوي يعادل ثلاثة أضعاف الحد الأدنى اللازم للإعفاء من تكاليف الرعاية الصحية في إيطاليا.

جنوب أفريقيا أيضًا قدمت تحديثات هامة على تأشيرة البدو الرقميين، بما في ذلك تبسيط الإجراءات وتوضيح متطلبات المتقدمين، مما يعكس التزامها بتسهيل العمل عن بعد للأجانب.

باربادوس تقدم تأشيرة تسمح للبدو الرقميين وعائلاتهم بالبقاء لمدة تصل إلى عام دون دفع ضرائب محلية على الدخل، مع عملية تقديم طلبات سريعة تستغرق حوالي 7 أيام فقط للمعالجة.

<strong><strong>Digital Nomad Visas – المصدر: Shutterstock </strong></strong>
Digital Nomad Visas – المصدر: Shutterstock

هذه التأشيرات تعكس توجهًا عالميًا نحو دعم العمال الذين يختارون أن يعيشوا بأسلوب البدو الرقميين، مما يوفر فرصًا فريدة لاستكشاف ثقافات جديدة مع الحفاظ على القدرة على العمل في مجالاتهم.

الدول التي تعطي Digital Nomad Visas

مع حلول عام 2024، أصبحت فكرة العمل عن بعد تتخذ أبعاداً عالمية مع إطلاق 58 وجهة حول العالم برامج مخصصة للبدو الرقميين والعاملين المؤقتين عن بعد. تتنوع هذه الوجهات  فيما يلي:

أوروبا  دول البلقان  دول الكاريبي  الأمريكتين  اسيا  افريقيا 
إسبانيا صربيا سانت لوسيا البرازيل دبي ناميبيا
اليونان الجبل الأسود غرينادا الإكوادور سريلانكا جنوب أفريقيا
رومانيا بنما تايلاند الرأس الأخضر
المجر أوروغواي ماليزيا
بقبرص الأرجنتين جزيرة بالي
لاتفيا السلفادور
ألبانيا
ألمانيا
إيطاليا
البرتغال

هذه الاتجاهات تؤكد على تزايد القبول العالمي للبدو الرقميين كجزء لا يتجزأ من سوق العمل العالمي، مما يوفر فرصًا فريدة للمهنيين لاستكشاف ثقافات جديدة دون التخلي عن مسيرتهم المهنية.

برنامج أنغيلا الاستثنائية للعمل في الأراضي البريطانية 

برنامج “أنغيلا الاستثنائية وراء العادة” يفتح الأبواب أمام البدو الرقميين “يقصد بها الأشخاص الحاصلين علة D-visa” للإقامة في الأراضي البريطانية الخارجية لمدة تصل إلى 12 شهراً. يتطلب البرنامج من المهتمين دفع رسوم سفر قدرها ألفين دولار أمريكي للفرد الواحد، في حين تبلغ الرسوم للعائلات المكونة من أربعة أفراد 3 آلاف دولار أمريكي، بالإضافة إلى 250 دولار أمريكي لكل فرد إضافي في العائلة.

يجب على الراغبين في الانتقال إلى الجزيرة للعمل عن بعد تعبئة نموذج الطلب وتقديم عدة وثائق أخرى، بما في ذلك إثبات التوظيف ونسخة من شهادة الميلاد. يستغرق الحصول على الموافقة للمشاركة في برنامج العمل عن بعد حوالي 14 يومًا.

<strong>Digital Nomad Visas – المصدر: Shutterstock </strong>
Digital Nomad Visas – المصدر: Shutterstock

لقد تبنت العديد من الدول والمناطق حول العالم مفهوم البدو الرقميين، حيث توفر برامج مماثلة تسمح للعمال المستقلين بالعيش والعمل في بيئات جديدة ومحفزة مع الاستفادة من التقنيات الحديثة التي تمكنهم من أداء أعمالهم من أي مكان. تعتبر هذه البرامج جزءًا من استراتيجية أوسع لجذب المواهب العالمية وتعزيز الاقتصاد المحلي من خلال الاستفادة من القدرات والخبرات العالمية.

شروط الحصول على D-visa لإستونيا 

إستونيا كانت من الدول الرائدة في تقديم تأشيرات البدو الرقميين منذ عام 2020، وتواصل تحديث برنامجها ليشمل المزيد من العمال المستقلين والمهنيين من مختلف أنحاء العالم في عام 2024. تأشيرة البدو الرقمي في إستونيا تتيح للأفراد العمل عن بعد لمدة تصل إلى عام، وتوفر الوصول إلى منطقة شنغن، مما يسمح بالسفر داخل 26 دولة أوروبية بدون الحاجة لتأشيرات إضافية.

من المزايا الأساسية لهذه التأشيرة، توفرها على البنية التحتية الرقمية المتقدمة في إستونيا، والتي تعزز من تجربة العمل والحياة للبدو الرقميين. العملية التقديمية سلسَة وتتم إلكترونياً بشكل كامل تقريباً، ويمكن إكمالها خلال 30 يوماً.

التأشيرة متاحة للمتقدمين الذين يستوفون شروط الدخل الشهري الذي يجب أن يكون 4500 يورو (قبل الضرائب) على الأقل، ويجب أن يكون لديهم عقد عمل فعال مع شركة مسجلة خارج إستونيا، أو يديرون أعمالهم الخاصة المسجلة في الخارج، أو يعملون كمستقلين لعملاء في الخارج.

<strong>شروط الحصول على D-visa لدخول ألمانيا – المصدر: Shutterstock </strong>
شروط الحصول على D-visa لدخول ألمانيا – المصدر: Shutterstock

إذا كنت مهتماً بالتقديم لهذه التأشيرة، يمكنك البدء بتجميع الوثائق المطلوبة ومن ثم تقديم طلبك من خلال السفارات الإستونية أو القنصليات المعتمدة، أو إذا كنت متواجداً بالفعل في إستونيا، يمكنك التقديم مباشرة عبر مكاتب الشرطة وحرس الحدود.

شروط الحصول على D-visa لدخول ألمانيا 

في أغسطس 2021، انضمت ألمانيا إلى مجموعة الدول التي تقدم تسهيلات خاصة للبدو الرقميين من خلال إطلاق برنامج تأشيرة العمل الحر، والذي يستهدف الأفراد العاملين لحسابهم الخاص والمتخصصين في مجالات مثل تكنولوجيا المعلومات والذكاء الاصطناعي. تتيح هذه التأشيرة للمؤهلين الفرصة للعيش والعمل في ألمانيا لمدة تصل إلى ثلاث سنوات، مما يعزز الابتكار ويجذب المهارات العالية إلى البلاد.

تكاليف تأشيرة البدو الرقمي في ألمانيا تتراوح بين 75 و110 يورو، حسب ظروف المتقدم ومدة الإقامة المطلوبة. بالإضافة إلى رسوم التأشيرة، يجب على المتقدمين أيضاً تحمل تكاليف التأمين الصحي والإقامة ونفقات المعيشة الأخرى التي قد تختلف بناءً على الموقع وأسلوب الحياة في ألمانيا.

هذا البرنامج يعكس التزام ألمانيا بتعزيز اقتصادها الرقمي وتشجيع الابتكار عبر استقطاب المواهب العالمية الراغبة في استكشاف فرص العمل الجديدة ضمن بيئة متقدمة تكنولوجياً.

شروط الحصول على Digital Nomad Visas لدخول البرتغال

في عام 2019، أطلقت البرتغال تأشيرة التكنولوجيا لجذب المواهب في مجال التكنولوجيا، ومؤخرًا، قامت بتجديد هذه المبادرة تحت مسمى جديد هو برنامج تأشيرة الشركات الناشئة. هذا البرنامج لم يعد يقتصر على رواد الأعمال فقط بل توسع ليشمل العاملين لحسابهم الخاص، والعاملين عن بعد، والمستثمرين الراغبين في الانضمام إلى النظام البيئي للتكنولوجيا في البرتغال.

يمنح البرنامج تصاريح إقامة لمدة عام واحد، قابلة للتجديد لمدة تصل إلى عامين إضافيين، مما يوفر فرصة ذهبية للمهنيين لتوسيع شبكتهم المهنية وتطوير مشاريعهم في بيئة محفزة ومتقدمة تكنولوجيًا. تكلفة تأشيرة البدو الرقمي في البرتغال تتراوح بين 80 إلى 90 يورو لرسوم الطلب، مع رسوم معالجة إضافية تبلغ حوالي 120 يورو تُدفع عند الموافقة على التأشيرة.

<strong>شروط الحصول على Digital Nomad Visas  – المصدر: Shutterstock </strong>
شروط الحصول على Digital Nomad Visas – المصدر: Shutterstock

هذه التحديثات تعكس جهود البرتغال المستمرة لتصبح مركزًا رئيسيًا للابتكار التكنولوجي في أوروبا، مما يفتح آفاقًا واسعة للمبدعين والمبتكرين في هذا المجال.

الجمهورية التشيكية وفيزا البدو 

جمهورية التشيك تقدم خيارات متعددة للبدو الرقميين والمحترفين المستقلين من خلال تأشيرتين طويلتي الأجل: تأشيرة العمل الحر (تأشيرة Zivnostensky) وبطاقة الموظف. تأشيرة العمل الحر مصممة خصيصًا للأفراد الذين يعملون لحسابهم الخاص ويمكنهم إثبات مصدر دخل مستقل، بينما بطاقة الموظف مخصصة لأولئك الذين يعملون عن بُعد لشركات لها مقرات خارج جمهورية التشيك. كلا التصريحين يسمحان بالإقامة لمدة تصل إلى عامين مع إمكانية التجديد لمدد إضافية.

بالنسبة لتكاليف التأشيرات، تأشيرة العمل الحر تتطلب دفع رسوم طلب تبلغ حوالي 2500 كرونة تشيكية، أي حوالي 100 دولار أمريكي وهذه الرسوم قد تختلف قليلاً بناءً على السفارة أو القنصلية التي تتقدم من خلالها. بالإضافة إلى ذلك، هناك رسوم لتصريح الإقامة تقدر بـألف كرونة تشيكية حوالي 45 دولار.

هذه البرامج توفر فرصاً فريدة للمهنيين من مختلف القطاعات لاستكشاف الفرص في جمهورية التشيك، والتمتع بنوعية حياة عالية وتكاليف معيشية نسبيًا معقولة مقارنة ببقية أوروبا.

بربادوس ..Digital Nomad Visas

بربادوس أطلقت في عام 2020 تأشيرة “ختم الترحيب”، المعروفة بجذب العمال عن بُعد الذين يرغبون في الإقامة والعمل من جزيرة بربادوس الخلابة لمدة تصل إلى عام. هذه التأشيرة متاحة للأفراد من جميع البلدان وقد استقطبت الكثير من البدو الرحل بفضل الشواطئ الجذابة والمناخ الدافئ الذي تتمتع به الجزيرة.

<strong>شروط الحصول على Digital Nomad Visas  – المصدر: Shutterstock </strong>
شروط الحصول على Digital Nomad Visas – المصدر: Shutterstock

تكلفة تأشيرة “ختم الترحيب” تتراوح حسب الوضع العائلي للمتقدمين. فالفرد الواحد يتوجب عليه دفع 2,000 دولار أمريكي، بينما تبلغ الرسوم 3,000 دولار أمريكي للعائلات، شاملة المقدم الأساسي وثلاثة من المعالين. هذه الرسوم تغطي تكاليف إدارية وتُمكّن المتقدمين من الاستمتاع بفترة إقامة طويلة في إحدى أكثر الوجهات الجميلة في الكاريبي.

المكسيك .. Digital Nomad Visas

تأشيرة البدو الرقمية في المكسيك، المعروفة أيضاً باسم تأشيرة الإقامة المؤقتة للعاملين عن بعد، هي فرصة ممتازة للأفراد الراغبين في العيش والعمل في المكسيك لمدة تصل إلى 12 شهراً، مع إمكانية التجديد لعام إضافي واحد. تم تقديم هذا البرنامج في عام 2021 كجزء من مبادرة لجذب العمال عن بُعد وتعزيز الاقتصاد المحلي من خلال الاستفادة من التكنولوجيا والعمل المرن.

تكلفة تأشيرة الإقامة المؤقتة للعاملين عن بعد في المكسيك هي حوالي 208 دولارات أمريكية، أو ما يعادل 4,365 بيزو مكسيكي. المتقدمون بحاجة إلى التقديم من خلال القنصليات أو السفارات المكسيكية سواء كان ذلك عبر الإنترنت أو شخصيًا.

هذه التأشيرة توفر فرصة فريدة لاكتشاف ثقافة المكسيك الغنية والاستمتاع بمناخها المعتدل ومناظرها الطبيعية الخلابة، كل ذلك أثناء الاحتفاظ بالقدرة على العمل لصالح صاحب عمل أجنبي أو بشكل مستقل.

ماليزيا وفيزا البدو الرقمية 

برنامج ماليزيا بيتي الثاني (MM2H) يعتبر من البرامج الجاذبة للبدو الرقميين، رجال الأعمال، والمتقاعدين الذين يبحثون عن إمكانية العيش والعمل في ماليزيا على المدى الطويل. يوفر هذا البرنامج تأشيرة مدتها 10 سنوات، قابلة للتجديد، مما يمنح المشاركين فرصة للإقامة في البلاد مع عائلاتهم والاستفادة من مزايا عديدة تشمل حوافز ضريبية، وخدمات صحية، وتعليمية متقدمة.

بالنسبة للتكاليف، يُطلب من المتقدمين دفع رسوم طلب تصل إلى حوالي 2,400 دولار أمريكي “10,000 رينجيت ماليزي”، وهناك رسوم تجديد سنوية تبلغ 22 دولارًا أمريكيًا “90 رينجيت ماليزي”. هذه الرسوم تعكس القيمة التي يوفرها البرنامج من خلال تمكين الأفراد من الاستقرار وبناء حياة في ماليزيا مع تمتعهم بالأمان القانوني والاقتصادي.

<strong>شروط الحصول على Digital Nomad Visas  – المصدر: Shutterstock </strong>
شروط الحصول على Digital Nomad Visas – المصدر: Shutterstock

مستقبل البداوة الرقمية

مع تزايد الاعتماد على التكنولوجيا والعمل عن بعد، يبرز مستقبل البدو الرقميين بوضوح أكثر من أي وقت مضى. الزيادة في عدد الدول التي تقدم تأشيرات مخصصة للبدو الرقميين تعكس التغييرات العالمية في كيفية تفاعلنا مع العمل والمكان.

العديد من الحكومات أدركت الفوائد الاقتصادية الكبيرة التي يمكن أن يجلبها البدو الرقميون، مثل تنشيط الاقتصادات المحلية وجذب الخبرات والمهارات المتنوعة.

تشكل التطورات التكنولوجية، مثل توسع شبكات 5G، جزءًا مهمًا من تسهيل حياة البدو الرقميين، حيث توفر اتصالًا أسرع وأكثر موثوقية يمكن من خلاله تحقيق العمل الفعال من أي مكان في العالم. هذا النوع من التكنولوجيا لا يفتح الباب للعمل من مواقع نائية فحسب، بل يسهل أيضًا التفاعل والتعاون عبر الحدود.

بالإضافة إلى ذلك، تؤدي هذه السمات إلى تعزيز السياحة والصناعات المحلية حيث يقضي البدو الرقميون فترات طويلة في الدول المضيفة، مما يساهم في الاقتصاد المحلي بطرق متعددة. الاعتراف بالقيمة التي يمكن أن يجلبها هؤلاء الأفراد يؤدي إلى تحسين السياسات والخدمات الحكومية لدعمهم.

وبالتالي، يظهر مستقبل البدو الرقميين مليئًا بالفرص والإمكانيات، بدعم من التطورات التكنولوجية والسياسات الحكومية التي تستجيب لهذا النمط المتغير من العمل والحياة.

مزايا الحصول على تأشيرة بدو الرقمية 

في ظل تزايد الاهتمام بنمط حياة البدو الرقميين، يتبين أن هذا الأسلوب يوفر العديد من المزايا التي تلبي رغبات الكثيرين في العمل بمرونة وحرية. تأشيرات البدو الرقمية، التي تسمح بالعمل والإقامة في بلدان مختلفة، توفر الأساس القانوني لهذه الحياة المستقلة عن الموقع. ليس فقط تتيح هذه التأشيرات الاستقرار المؤقت ولكنها تعزز فرص الاندماج الثقافي والتفاعل المهني على المستوى العالمي.

  1. الحرية والمرونة:

القدرة على العمل من أي مكان توفر مستوى عاليًا من الحرية. البدو الرقميون يمكنهم اختيار مكان الإقامة بناءً على تفضيلاتهم للمناخ، التكاليف، أو البيئة الثقافية، مما يسمح لهم بتصميم نمط حياتهم كما يرون مناسبًا.

  1. فعالية من حيث التكلفة:

العيش في مناطق بتكلفة معيشة أقل مع الاحتفاظ بعمل يدفع بعملة قوية يمكن أن يحسن بشكل كبير من القدرة المالية للفرد. هذه الاستراتيجية تمكن البدو من تحقيق أقصى استفادة من دخلهم.

  1. زيادة الإنتاجية:

العديد من البدو الرقميين يبلغون عن زيادة الإنتاجية نظرًا لقدرتهم على العمل في بيئات محفزة وبدون التشتيت الذي قد يحدث في بيئات العمل التقليدية. إدارة الوقت بمرونة تسمح لهم بالعمل في أوقات الذروة الشخصية.

<strong>شروط الحصول على Digital Nomad Visas  – المصدر: Shutterstock </strong>
شروط الحصول على Digital Nomad Visas – المصدر: Shutterstock
  1. التعرض لثقافات مختلفة:

السفر المستمر يفتح الأبواب أمام تجارب ثقافية غنية ومتنوعة، مما يعزز من فهم العالم وتقدير التنوع. هذا التعرض يمكن أن يعزز الإبداع ويفتح أفق جديدة للفهم الشخصي والمهني.

  1. اتصالات عالمية:

العمل في بيئات متنوعة ومقابلة مهنيين من مختلف الثقافات يوسع الشبكة المهنية ويفتح الباب أمام فرص التعاون الدولي. التواصل مع محترفين من خلفيات متنوعة يمكن أن يثري المهارات المهنية ويوسع الفهم العالمي.

مع استمرار نمو وتطور الاقتصاد الرقمي، يتوقع أن يزداد عدد الأشخاص الذين يختارون نمط الحياة هذا. بالإضافة إلى الفوائد الشخصية، يسهم البدو الرقميون أيضًا في الاقتصادات التي يقيمون بها، مما يعزز من تقدير البلدان لهذه الفئة من العمال.

مساوئ البدو الرقميين

في حين أن نمط الحياة الرقمي البدوي قد يقدم العديد من الفوائد مثل الحرية والمرونة في العمل، إلا أنه يأتي أيضًا مع تحديات قد تؤثر على بعض الأفراد. إليك بعض الجوانب السلبية المحتملة لهذا النمط من الحياة:

  1. عدم الاستقرار: 

يمكن أن يكون السفر المستمر وتغيير المواقع مرهقًا ويؤدي إلى نقص الاستقرار في الروتين اليومي. قد يجعل الأمر تحقيق التوازن بين العمل والحياة الشخصية أكثر تعقيدًا.

  1. الاتصال غير المتناسق: 

تعتمد الأعمال الرقمية بشكل كبير على الاتصال بالإنترنت، وقد لا توفر بعض الأماكن اتصالاً مستقرًا أو سريعًا، مما يؤثر على القدرة على العمل بفعالية.

  1. لا يوجد توازن بين العمل والحياة: 

العمل أثناء السفر يمكن أن يجعل من الصعب فصل الوقت المخصص للعمل عن الوقت المخصص للاستكشاف أو الاسترخاء، مما قد يؤدي إلى التوتر والإرهاق.

  1. لا توجد رقابة:  

يتطلب العمل البعيد درجة عالية من الانضباط الذاتي والمسؤولية، وقد يجد بعض الأفراد صعوبة في الحفاظ على الإنتاجية دون وجود بنية تحتية تقليدية للمكتب أو الإشراف المباشر.

  1. الاختلافات الثقافية: 

قد يواجه البدو الرقميون تحديات في التكيف مع الثقافات المحلية، خاصة عند الانتقال بين دول مختلفة. هذه الاختلافات يمكن أن تؤدي إلى سوء فهم أو صعوبات في التواصل.

على الرغم من هذه التحديات، يجد الكثير من الناس أن فوائد نمط الحياة البدوي الرقمي تفوق العقبات، خاصة مع التخطيط الجيد والاستعداد للتعامل مع التحديات المحتملة. الحفاظ على الوعي بالجوانب السلبية وتطوير استراتيجيات للتعامل معها يمكن أن يساعد في جعل تجربة البدو الرقميين إيجابية ومثمرة.

الفرق بين البدو الرقميين والعمال عن بُعد

مع تزايد تبني نمط الحياة الرقمي البدوي، يتعين فهم الفروقات الجوهرية بين هذا النمط وبين العمل عن بُعد التقليدي. البدو الرقميون ليسوا مجرد عمال عن بُعد، بل هم أفراد يعتمدون على التنقل بين البلدان والعمل من مواقع مختلفة بفضل تكنولوجيا الاتصال الحديثة. بينما يمكن للعمال عن بُعد العمل من منازلهم أو أي مكان يختارونه داخل بلدهم، يواجه البدو الرقميون تحديات إضافية تتعلق بالإقامة القانونية والعمل في دول أجنبية.

أثناء جائحة COVID-19، ازداد العمل عن بُعد بشكل كبير، وأظهرت الأبحاث أن الإنتاجية قد ارتفعت مع هذا التغيير. دراسة أجرتها مؤسسة Stanford أظهرت أن العاملين من المنزل كانوا أكثر إنتاجية بنسبة 13% مقارنة بزملائهم في المكاتب التقليدية. هذا يعكس تغييراً جوهرياً في تصور الشركات للعمل عن بُعد، حيث بدأت العديد من الشركات في اعتماد سياسات مرنة تدعم هذا الاتجاه حتى بعد انتهاء الجائحة.

مع تطور التكنولوجيا وزيادة انتشار شبكات الإنترنت عالية السرعة مثل 5G، أصبح من الممكن للعمال عن بُعد والبدو الرقميين العمل بفعالية من أي مكان تقريبًا. هذا يوفر فرصاً جديدة للتنقل والعمل في بيئات مختلفة، مما يعزز من تجاربهم المهنية والشخصية على حد سواء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى