#logo { margin-top: 10px !important; margin-bottom: 10px !important; }
آخر الأخبارمشاركات وترجمات

بعد قرار إعدام أمريكية لأول مرة منذ 68 عاما.. لماذا لا تعدم النساء في الولايات المتحدة ؟

بعد سنوات من عدم تفعيل قانون الإعدام للنساء في الولايات المتحدة، ألغت المحكمة العليا بالولايت المتحدة قرار وقف تنفيذ إعدام امرأة تدعى ليزا مونتجمري، بعد 16 عاما من سجنها في قضية القتل العمد لامرأة حامل في عام 2004، ويأتي هذا القرار في خطوة أولى قد تنذر بتفعيل قانون الإعدام للسيدات.
ليزا التي تعد أول سيدة سيتم إعدامها منذ 68 عاما في الولايات المتحدة، أعادت إلى الأذهان قضية إعدام النساء هناك، خاصة أنه أصبحت تعاني من مشاكل نفسية وأمراض عقلية، وسيتم تنفيذ حكم الإعدام ضدها باستخدام حقنة مميتة.
حكم الإعدام على النساء
نادرًا ما يُحكم على النساء بالإعدام في الولايات المتحدة ، كما أن عمليات إعدام النساء نادرة. اقترح الباحثون أن النساء اللواتي يُحكم عليهن بالإعدام غالبًا ما يُنظر إليهن على أنهن يخالفن أعراف النوع الاجتماعي، وفقا للموقع القانوني (مركز المعلومات عن الإعدام) الأمريكي.
وعادة ما يتم حبس السجينات المحكوم عليهن بالإعدام في الحبس الإنفرادي، ويخضعن لحرمان اكثر وظروف أقسى بكثير من السجناء الآخرين، مما يؤثر عليهن بتدهور الصحة العقلية، وبشكل عام يظلمعدل إصدار أحكام الإعدام وعدد المحكوم علين بالإعدام قليلا جدا بالنسبة للمقارنة بأعداد الرجال.
ويعد الإعدام الفعلي للمجرمات نادر جدا، حيث تم توثيق 575 حالة فقط لسيدات حُكم عليهن بالإعدام منذ عام 1632 حتى ديسمبر 2020، وتشكل عمليات الإعدام هذه حوالي 3.6% من إجمالي 16018 حالة إعدام مؤكدة في الولايات المتحدة.
طرق الإعدام في الولايات المتحدة
الحقن المميتة هي واحدة من أكثر طرق الإعدام شيوعا في الولايات المتحدة، وهناك طرق أخرى كان يتم استخدامها قديما في الولايات المتحدة مثل الصعق بالكهرباء وغرفة الغاز والشنق وفرق الإعدام.
وسيطر استخدام الحقن القاتلة كوسيلة مفضلة للإعدام في جميع دول العصر الحديث، وبسبب بعض الصعوبات التي قد تواجه الشركات المصنعة للأدوية لتوفير الحقن المميتة، قد تسمح الولايات المتحدة باستخدام طرق بديلة إذا تعذر استخدام الحقن المميتة.
الجرائم المعاقب عليها بالإعدام
لا يجوز فرض أحكام الإعدام إلا علىالجرائم التي تقتل فيها الضحية ولكن يمكن للهيئات التشريعية في الولاية تحديد الظروف المحددة التي تجعل القتل يُعاقب عليه بالإعدام، وجميع السجناء المحكوم عليهم بالإعدام وكل من أعدموا في العصر الحديث، أدينوا فعلا بالقتل العمد.
وكانت عقوبة الإعدام تستخدم سابقا في حالات الاغتصاب، خاصة ضد المتهمين السود مع الضحايا البيض، وعندما أعيد العمل بعقوبة الإعدام في عام 1976، تركت المحكمة العليا إمكانية فرض عقوبة الإعدام على جرائم أخرى بخلاف القتل، مثل الخيانة أو التجسس وغيرها.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: