#logo { margin-top: 10px !important; margin-bottom: 10px !important; }
مشاركات وترجمات

بعدما وجهت له الأميرة هيا “ضربة قاضية”.. حاكم دبي يوجه رسالة لزوجته الثانية: أقرب الناس وأسرعهم للخير!

وجه حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رسالة خاصة لإحدى زوجاته عبر حسابه الرسمي بتويتر، أثارت جدلا واسعا بين متابعيه في ظل أزمته مع الأميرة هيا بنت الحسين شقيقة ملك الأردن التي فرت منه إلى لندن.

الرسالة التي كتبها “ابن راشد” على حسابه الرسمي بتويتر وجهها لزوجته الشيخة هند بنت مكتوم آل مكتوم، رئيسة مجلس أمناء مؤسسة بنك الإمارات للطعام.

وكتب حاكم دبي ما نصه:” نبارك للشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم تكريمها بجائزة المرأة العربية للعمل الإنساني بالتعاون مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة نتيجة قيادتها بنجاح لحملة 10 ملايين وجبة في بداية أزمة كورونا..”

وتابع مشيدا بها:”هند أقرب الناس للناس.. وأسرع النساء للخير.”

وأعادت تغريدة ابن راشد عن الشيخة هند، الجدل المثار حول قضيته مع زوجته الأخرى الأميرة هيا بنت الحسين، التي هربت من قصوره في دبي رفقة أولادها إلى بريطانيا ورفعت ضده قضايا هناك لم يبت فيها حتى الآن.

وكانت الأميرة الأردنية هيا بنت الحسين، قالت للمحكمة العليا في لندن إنها خشيت أن يختطف زوجها السابق، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي، طفليها ويعيدهما إلى الإمارات ويمنعها من رؤيتهما مرة أخرى.

وفرت الأميرة هيا (45 عاما)، وهي الأخت غير الشقيقة للعاهل الأردني الملك عبد الله، إلى بريطانيا مع طفليها في أبريل نيسان 2019 وانغمست في قضية قانونية في لندن بشأن مستقبل الطفلين مع الشيخ محمد.

وعقدت الجلسات في سرية لكن القيود المفروضة على إعلانه رفعت، بما سمح لوسائل الإعلام بالنشر في أعقاب حكم المحكمة العليا البريطانية الذي صدر في وقت سابق برفض طلب الشيخ محمد بالاستئناف على قرار الإعلان، وجاء في الأحكام التي أصدرها القاضي آندرو ماكفارلاين أن الشيخ محمد دبر حملة لتخويف الأميرة هيا.

وقال القاضي أيضا إن مزاعم الأميرة هيا بأن الشيخ أمر بخطف ثم تعذيب ابنتيه من زواج آخر، شمسة ولطيفة، جرى إثباتها، ورفض محامو الشيخ محمد المزاعم والتي أطلقها الفريق القانوني للأميرة هيا وأثبتها القاضي فيما بعد في “تقص للحقائق”.

وقال محامو حاكم دبي إن الأميرة هيا أرادت صرف الانتباه عن علاقتها بأحد حراسها الشخصيين والتي قال القاضي إنها حدثت في وقت ما في 2017 أو 2018.

وفي نوفمبر الماضي مثلت الأميرة هيا أمام المحكمة العليا في لندن لتروي كيف خشيت من أن طفليها، الجليلة (12 عاما) وزايد (8 سنوات)، قد يواجهان ذات مصير أختيهما غير الشقيقتين.

وقالت للمحكمة خلال إفادتها الموجزة التي لم تستغرق سوى عشر دقائق تقريبا “لا يمكنني أن أستوعب فكرة أنها قد تكون المرة الأخيرة التي أراهما فيها إذا ذهبا لرؤيته وفكرة أن الأمر ليس آمنا”.

وتابعت قائلة وقتها “ليس هو فقط من أنا قلقة بشأنه. إنهم الناس من حوله.. أناس أعرفهم. أعرف كيف يعملون. رأيت ما حدث لأختيهما ولا أستطيع أن أواجه حقيقة حدوث نفس الشيء لهما”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: