آخر الأخبارأخبار عربية

انتخابات ليبيا.. “الرئاسي” يؤكد إجراءها ومطالب بتمثيل المرأة

وسط مشهد سياسي ليبي “مضطرب” ومخاوف من الانقسام، يواصل المجتمع الدولي مساعيه الحثيثة لتحريك قطار الانتخابات الذي توقف بمحطة القوة القاهرة.

تلك المخاوف أججها رفض حكومة عبدالحميد الدبيبة تسليم السلطة للحكومة التي منحها البرلمان الليبي الثقة في مارس/آذار الماضي، مما دفع الأخير للسير على خطين متوازيين؛ أحدهما الدفع بحكومة فتحي باشاغا لتصدر المشهد، فيما الثاني يتمثل في العمل على إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية.

تلك الجهود جاءت متناسقة مع أخرى يقودها المجلس الرئاسي في ليبيا، والذي التقه رئيسه اليوم الإثنين محمد المنفي، سفيرة المملكة المتحدة كارولين هرندل في العاصمة طرابلس، لمناقشة سبل إجراء الاستحقاق الدستوري، ومستجدات الأوضاع السياسية والاقتصادية والأمنية في ليبيا.

موقف ثابت

وقال المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي الليبي، في بيان، إن المنفي أكد خلال اللقاء على موقف المجلس الثابت تجاه الاستحقاق الانتخابي سواءً الانتخابات البرلمانية أو الرئاسية.

انتخابات ذات مصداقية

وأكدت الدبلوماسية البريطانية، دعم بلادها التام لإجراء انتخابات ذات مصداقية في ليبيا، مشجعة جميع السلطات الليبية على العمل بشكل بناء للاتفاق على أسس لانتخابات حرة ونزيهة وشاملة، ورؤية النساء يشاركن كمرشحات ومسؤولات وناخبات في جميع أنحاء البلاد.

وقالت السفيرة البريطانية، إن بلادها تفخر بدعم عمل المفوضية الوطنية العليا للانتخابات من خلال برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والذي بدأ منذ عام 2018، مؤكدة أنها واكبت خلال تلك الفترة العمل الفني “الرائع” الذي تم القيام به لتجهيز ليبيا لإجراء انتخابات ناجحة.

إلا أنه مع ذلك لا تزال المرأة ممثلة تمثيلا ناقصًا في جميع مؤسسات وعمليات الحكم، بحسب السفيرة البريطانية، التي أكدت أن تمكين المرأة أمر بالغ الأهمية للتنمية المستقبلية في ليبيا، ويجب أن نضمن تمثيل أصواتها على قدم المساواة وبفعالية في المراحل الرئيسية لعملية بناء الدولة، بما في ذلك صنع القرار السياسي والحوار الوطني.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: