الشرطة المغربية تحدد هوية العقل المدبر لقتل السائحتين

 

تمكنت الشرطة المغربية، اليوم الخميس، من إيقاف نحو 19 شخصا يشتبه بتورطهم في جربمة قتل السائحتين الدنماركية والنرويجية، التي وقعت قبل أيام بمنطقة إمليل الجبلية ضواحي مدينة مراكش.

وقالت الشرطة في بيان إنها تمكنت من تحديد هوية زعيم المجموعة، الذي يدعى عبد الصمد الجود، ووصفته بـ”العقل المدبر للعملية”، بعد اعتقاله بمراكش.

وأوضح المتحدث باسم جهاز الأمن الوطني المغربي أن الجود هو الشخص ذاته، الذي ظهر في شريط فيديو وهو يعلن مبايعته لداعش، بعد أيام قليلة من الجريمة، بحسب ما نقلت ” “وسائل إعلام مغربية”.

وأشار إلى أن عشرة متهمين ألقي عليهم القبض، خلال اليومين الماضيين، للاشتباه في صلتهم بقتل السائحتين الأجنبيتين، ليصل بذلك عدد المعتقلين حتى الآن 19 شخصا.

كانت الشرطة قامت بتوقيف المشتبه بهم الأربعة الرئيسيين في الجريمة، التي وصفتها السلطات المغربية بـ”الإرهابية”، تم بين الاثنين والخميس الماضيين.

وعثرت السلطات المغربية على جثتي سائحتين أجنبيتين قرب جبل توبقال (أعلى قمة بالبلاد)، وارتفع عدد الموقوفين المشتبه بتورطهم في جريمة القتل إلى 9 أشخاص، من بينهم المتهمون الذين صوروا مقطع فيديو، الأسبوع الماضي، يعلنون فيه مبايعتهم لتنظيم “داعش” الإرهابي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى