#logo { margin-top: 10px !important; margin-bottom: 10px !important; }
إقتصاد

الأسهم الأمريكية تتقدم مع قرع طبول “خطة بايدن”

فتحت مؤشرات الأسهم الأمريكية الرئيسية على ارتفاع طفيف في جلسة الخميس، مع دقات طبول خطة بايدن لإشعال الاقتصاد، وارتفاع البطالة.

وينتظر المستثمرون تفاصيل مقترحات الرئيس المنتخب جو بايدن لتنشيط الاقتصاد بعد أن أظهرت البيانات تعثر التعافي بسوق العمل.

وحسب رويترز، صعد المؤشر داو جونز الصناعي 25.2 نقطة بما يعادل 0.08% ليصل إلى 31085.67 نقطة.

وزاد المؤشر ستاندرد أند بورز 500 بمقدار 5.1 نقطة أو 0.13% مسجلا 3814.98 نقطة.

وتقدم المؤشر ناسداك المجمع 45.8 نقطة أو 0.35% إلى 13174.75 نقطة.

أسس خطة جو بايدن للانعاش الاقتصادي

يعرض الرئيس الأمريكي المنتخب الخميس أسس حزمة المساعدات الاقتصادية المقبلة التي من شأنها السماح للولايات المتحدة بالخروج من أسوأ أزمة عرفتها منذ ثلاثينات القرن الماضي في حين لا يزال ملايين الأمريكيين عاطلين عن العمل.

ووعد الرئيس الأمريكي المقبل “بآلاف مليارات الدولارات” وبالتحرك بسرعة ما أن يستلم مهامه في البيت الأبيض في 20 يناير/كانون الثاني الجاري.

وسيعطي بايدن الأولية لتسريع وتيرة التلقيح على ما قال الأسبوع الماضي خلال مؤتمر صحافي في معقله ويلمينغتون في ولاية ديلاوير.

ويجمع خبراء الاقتصاد على أن وتيرة الانتعاش الاقتصادي ستكون رهنا بوتيرة تلقيح السكان ضد فيروس كورونا المستجد.

لكن ينبغي انتظار مدة أشهر لكي تستعيد المطاعم والحانات والفنادق وشركات الطيران نشاطا مقبولا. وبانتظار ذلك سيحتاج الاقتصاد إلى مساندة إضافية.

وأكد بايدن “من الضروري تخصيص الأموال الآن” متحدثا عن خطة تشمل “آلاف مليارات الدولارات”.

ومن شأن هذه المساعدات الكبيرة تجنب أن تغذي الأزمة نفسها مع استمرار الفيروس في تقليص نشاط الشركات الصغيرة التي تقوم تاليا بصرف موظفين، ما يحد من قدرة المواطن الشرائية فينعكس على الاستهلاك ونشاط الشركات.

ارتفاع البطالة

وارتفع عدد الأمريكيين المتقدمين بطلبات جديدة للحصول على إعانة البطالة الأسبوع الماضي، مما يؤكد ضعف الأوضاع في سوق العمل في ظل تفاقم جائحة كوفيد-19 الذي يعرقل العمل في المطاعم والشركات.

وقالت وزارة العمل الأمريكية، الخميس، إن إجمالي طلبات الإعانة الجديدة والمعدل في ضوء العوامل الموسمية بلغ 965 ألفا للأسبوع المنتهي في 9 يناير/كانون الثاني الجاري، مقارنة مع 784 ألفا في الأسبوع السابق.

كان اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم توقعوا أن يبلغ عدد الطلبات 795 ألف في أحدث أسبوع.

ومن المرجح أيضا أن يكون الارتفاع بسبب إعادة تقديم طلبات إعانة بعد تجديد الحكومة إعانة بطالة إضافية بقيمة 300 دولار حتى 14 مارس/آذار المقبل، في إطار حزمة إنقاذ إضافية بنحو 900 مليار دولار تمت الموافقة عليها نهاية ديسمبر/كانون الأول الماضي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: